القليل من التراب

أديب كمال الدين*
 
1.
سيبقى القليلُ من الأكاذيب،
وترّهاتِ مدائح الشعراءِ للملوكِ الظَلَمَة،
وسخافاتِ الشعراءِ المُخنّثين والشاعراتِ السحاقيّات.
سيبقى القليلُ من مواعظ المُدرسين المُرتشين والزوجات الغبيّات،
والقليلُ من الأوامرِ الإداريةِ بالتعيينِ والفصلِ والطرد،
والقليلُ من التقارير السرّيّة،
ومقالاتِ الشتمِ والتهديدِ والوعيد.
سيبقى القليلُ من بياناتِ النصرِ المُزيّفة،
ونياشين العسكرِ وأوسمتهم الملطَّخةِ بالدم.
سيبقى القليلُ من عظام العشاق
وقلوبهم التي حطّمها الفراق،
وسيبقى القليلُ من جمالِ الجميلات،
والقليلُ من العري عندَ البحر وفوقَ السرير،
والقليلُ من الليلِ والفجرِ، والماءِ والهواء،
والقليلُ من الأحلامِ والدموعِ والهلْوَساتِ والكوابيس،
والقليلُ من صيحاتِ مُشجّعي كرةِ القدمِ ومُصارعةِ الثيران.
 
2.
سيبقى القليلُ من ذكرياتِ الطفولة،
وصورِ العيدِ غيرِ السعيد،
وأحلامِ البلوغِ ورسائل الحُبِّ وصورِ العائلة.
سيبقى القليلُ من صيحاتِ الأوركسترا،
والقليلُ من قصائد المللِ والعتابِ والانتظار،
والقليلُ من ملابسِ المُهرّجِ والطبّالِ والراقصة،
والقليلُ من دموعِ اللاجئين
ومراكبهم الصدئة التي تغرقُ كلّ يوم
في محيطاتِ الله.
 
3.
نعم،
كلُّ شيء سينقلبُ إلى تراب.
وسيبقى، أيضاً، القليلُ من التراب!
 
www.adeebk.com
 * شاعر من العراق مقيم في أستراليا.