بين مائي وغنائي (قصيدتان)

هشام القيسي*
 
ما تبقى مني  
ما تبقى مني يغني 
ويعود إلى سره الأول 
فمن هناك يتوقد 
ومن هناك يتمدد
وحيثما يتخطى بوابات العمر 
يشعل الأوراق اشتياقا
ويشتد 
ما لذت حيث يومئ اشتهائي 
ولكن رحلة العمر 
تعرف الفؤاد على بقائي 
فهي واسعة بغيماتها 
وليس يخطئها ندائي 
وهي تقصد كل اتجاه 
وتتسلل إلى كل أشيائي 
شاغلتي 
ما عادت مواسم الجمر تغفو 
وما عادت الأوجاع سوى توقد 
في النزف الساكن يتوحد 
بين مائي 
وغنائي .  
 
ضوء  
من خلف أمنيات 
ذكريات تمر على طرقات 
طقوس في خلواتها 
بهجة في روح 
نبض في كتاب 
أقرأ فيه أكبر الكلمات 
لكلينا نغني 
من بين محطتين 
أعذب الخطوات . 
فيها مني 
بي يستبد العشق 
ويؤرق ذاكرتي 
يجاور نافذتي 
يحاصرني لحظة فلحظة 
محطة فمحطة 
عذرا 
كلما أبصرها 
أعرف أن الأسفار 
تحت خيمتها 
تمضي سنوات 
وسنوات .
 
* أديب من العراق.