لي، ولِما تبقّى

فوزي غزلان*
سريرٌ
من وقتٍ وسماء
سماءٌ
من وجعٍ وماء
ماءٌ
ما عادَ هو الماء
وأنا
أنا المغبونُ
الذي تعوَّدَ النّزفَ
والرّفضَ
ثمّ الرّفضَ/
حتى في النّزاع..
سريرٌ
سماءٌ
ماءٌ
وأنا
أنا المغبونُ
أنا السؤالُ من دونِ أجوبةٍ
أو حنجرةٍ للبكاءِ/
أو الغناء.
سريرٌ
لي، ولِما تبقّى من جسدي المُتعَب
نخرتهُ الرّطوبةُ
وساديّةُ العُتمة.
هجرتهُ الشمس
سرقتْ ظلَّهُ العالي
أطفأتْ نصفّ اللذّاتِ
ومحتْ كلَّ ما تبقّى من محطّاتي.
سريري
من وقتٍ وتعب.
سريري طائرٌ
يرحلُ بي بلا أجنحةٍ
ولا كللٍ
أو غضَب...
 
3/11/2017
 
* شاعر من سورية مقيم في فرنسا.