حـطّــابُ الأغـانـي (سيرةٌ باطنيّة)

جمال مصطفى*
 
عـلى  تِـيـــكَ  الأقاصـي  والأدانـي
مضى يا غـابتـي الـجـرْداء صيفـي
يَـقـولُ الكَهْـلُ : حطّـابُ الأغانـي
 
أَعِنّـي ،   إنَّ   مِنـشاري  كَـليـلٌ
عليــهـا ،  يـا خَواءَ   الـسنْديـانِ
 
كـأنـي  فـي  شِـبــاكٍ  مِـن  ظـلامٍ
اُراهِــنُ :  إنَّ صـيْـدي  فَـرقــدانِ
 
أوانَ   انثـالتْ السـاعـاتُ  رمْــلاً 
دقــائِــقُــهــا    تَـمُــرُّ    بِـلا    ثَـــوانِ
 
ورانَ  غـبـارُهـا   ذَهَـبـاً   عـلــيـْـهــا
كدهر ٍ   مِـن    وراءِ   اللّا أوانِ
 
كَـفَـرتُ  بـلَـوثتـي  وغـفـرْتُ  كَـوْني
أنا ذاك  الـمُـعــيـن  وذا   الـمُـعـانـي
 
اُريـدُ     هُنَـيْــهـةً    لأُطِـلَّ    مِنـهـا
علـى استـطراقِ مـائـي فـي الأواني
 
وأنْ  يَـتَـحَـرَّشَ الـمـعنـى  انـزياحـاً
بِسيّدةِ    الـهبوبِ  علـى النوايا
الـى مـا  بَـعْــد  تَــمْـعــيــنِ  الـمـعــــاني
 
أنــا   فـلّاحُـهــا  مـذْ   خَـوَّلــتـنـي
وأوصـتْنـي  بــحـقــلِ  الـــزعـفـــرانِ
 
وتبْـعثُ زاجِلاً : خذْهـا لِـتـرعـى
وأطْـعِـمْــهــا  زهــورَ   الـــبـَيــْــلَسَـانِ
 
أجـيءُ  غداً   عليها  من  بعيــدٍ
فسَـرِّحْـهـا   وَدَلَّـلْــهــا :   أتــانـِي
 
وتنسبني   لِـسمْسمِــهـا، فـإنّـي
اُلَــقَّـبُ    عـنـدَهـا   بالـجُـلْـجُـلاني
 
تُـراودنـي     انتحـاراً     فـلسفيّــاً
علـى  يدهـا   بسُمِّ   الـــشَوكَـرانِ 1
 
فَـخُذْها مِن يدي قالتْ ستحضى
 بُعَـيْـدَ الـكـأسِ موتـاً ، باحتِـضانـي
 
وفي السنـةِ الكبيـسـةِ يــومَ رنــثـى
 هـيَ اللُـــغْــزى لِـصـاحبِـهـا  الـفُـلاني
 
عـنــادلُ  قـبْـلَ  أسـحـاري  تُـغَـنـي
كـعـادتـهـا   الى   بَـعْــد    الأذانِ :
 
أتاكِ    وحِبـْرُهُ    رمّـانُ   توتٍ
طـلاوتُـهُ   تسيـلُ  معَ  الدِهـانِ
 
وكــان  الخطُّ   كوفيّـاً   ورنثـى
كوشْمٍ في بياض الروح قـانـي
  
كَـتَـفْـلـيـكِ  الـكواكـبِ  قُــبَّـراتٍ
بلا فَــلَــكٍ  سوى بُـرْجِ الــمِــرانِ
 
مُلاقَـحةً  معَ  الأشباحِ  حَـتّـى
كـياناً   أنـجـبتْ  مِـن  لا  كيـانِ
 
قــوافٍ  والــقراءةُ  فرضُ  عيْـنٍ
عـلـى  تَـأويـلِ   مـائـدةِ  الـخــوانِ
 
بـكُـحْلٍ مِـن  رميــمِ لُـغــاتِ  رنثى
عـلى كِـسَـرِ الـرقـيمِ  الأسطوانـي
 
مُـبَـعْــثـرةً،   غُـبـاراً   مِـن   غُـبــارٍ 
تُـحـاكـي عـرْضَ حـالِ الـتــرْجـمـانِ
 
 تَــلَــثَّـمَ   ثُـمَّ   جـاءَ    كـأنَّ   لَـيْــلاً
تَـعَـرّى :  ليسَ  مِـن  أحَـدٍ  يَرانـي
 
أنا  هَـشٌّ ، ومِـن  قــصَـبٍ  ولـكـنْ
بِـعــيـْنَــيـْـهـا     قـبـيـلةُ     خــيْـزرانِ 
 
قــبــيـــلـةُ   رُحَّـــلٍ   جَـنَــحــوا    لِـوادٍ
بِــبـاديـــةِ    الـسَـديـــمِ   الأرجوانـي
 
 نَـهــاريّـونَ    يَـــنـــتَـــظــرونَ    بَـــدْراً
ولـيــلـيّـــونَ     شَــمْـــسِـيــّـو     أمــاني 
 
زواجِـلُـــهُــمْ    تَـعــودُ    بِـلا   بَـريــدٍ
كـأيـقــاع ٍ   بِــهِ   يَــتَــخـــاطَــرانِ 2
 
 
وآجِـلُـهــمْ   مـضى  ملـيـارُ   عـامٍ
عـلى  تـرحـالِـــهِ   فـي  الـلّا  مـكـانِ
 
ولـيـلـتُـهم   وما  وافـى   ضُحاها
مُـكَـفْـكِـفَـةٌ   دمــوعَ  الـشَـمْـعَــدانِ
 
اُبـازِغُـهـا  هِـلالاً :  جَـرِّبـيـنـي
قُـوَيْسـاً  إنْ سَـهـرْتِ معَ الـكـمـانِ
 
تُـنَـغّـمـنـي    قــراراً    لا    جـوابـاً 
وتَـهْـجُـرُني قــطــاراً  فـي  الـدُخــانِ
 
بـمـفـتـرقِ الـدروبِ  فـأيُّ  مَـسعـى
ومُـتَّـجَـهٍ،  أأمـتَـحِـنُ امــتــحـاني ؟
 
مجازي جـاشَ  أو  وثَبَـتْ  ذئـابي
بلا جَـدْوى عـلـى الــقـمَـرِ الـجـبـانِ
 
  وحارَ  بـيَ الزبيبُ : سَـطـوتُ مُـرّاً
أجـانٍ  يـا تُــرى  أمْ  غــيْـرُ  جانِ ؟ 
 
 ورنثى لا تُجيبُ سوى بِـلَـيْسَتْ
أَحَـجَّـبَــهـا     تَـلَـبُّــسُـهـا    بَـيـانـي ؟ 
 
جهنّـمُـهـا  هـيَ  الـفردوسُ  لـكنْ
لَـها  يـا داخِـلاً   بَوّابَتــانِ
 
على قَـدْر ِ الـفَـرادَةِ   والتَـجَلـّي
مَغاني الوصْلِ لا وصْلُ المَغاني 
 
كَـقيّــافٍ  أنـا آثـارَ رنثـى
بــ (ضلّـيلِ التي ـ ـ ) حدْسي حَباني
 
دليـلـي  فـي  تَعقُّـبِـهـا ضَلالـي
على  تيــهَـيـْنِ  مِـن  قـاصٍ  ودانِ
 
ويبـــلونــي  تَمَـنّـُعُهـا  فأبقـى
شهيـداً  عن  مشاهدة ٍ نَـهانـي
 
ثقوبُ لَـجاجتـي يَـبْـلَـعْـنَ سوداً
ورنثـى تَــكْرَهُ  الشَـرَهَ الخِيـانـي
 
ودَعْـكـي  حـلْــمَـتَـيْـنِ  أجـاءَتـانـي
الـى  مــاءٍ  تَـكَـوثَـرَ  فـي  الـجِـنـــانِ
 
أيـا  قنْــداً   يَـذوبُ   بمـاءِ   رنثـى
ويَهتـفُ : هكذا يحلـو  التَـفـانـي
 
مُـعـاسَـلَــةً    مُـعـاسَـلَــةً   عَــسولاً
ومـولاتـي  تَـرانـي   مَـحْـضَ  زانِ
 
أنـا    يَعْــسوبُها ،  لـكنَّ   نَـحْـلاً
مُـلاسَـعَــةً   مُـلاسَـعَــةً ،  غَــزانـي
 
كـأنكَ  قُـلَّـبٌ:   لَـمَـزَتْـكَ  رَنْثـى
وأيّـةُ   لَـمْـزَة ٍ: يـا  قُــلَّـبــانـي
 
ولو اُخرى هـنـاكَ نـقولُ :غـارتْ
ولــكنْ  لـيس  مِـن  رنثـى  اثنَتـانِ
 
قَـضَتْ مِضـمــارُهُــا نَحْـتٌ مُـقَـفّــى
ومِـن  حَـجَـرٍ   رُخـامـيٍّ  حـصـانـي
 
وقـالَـتْ : هذهِ  طُـرُقـي  حـريـرٌ
فَـقُـلْ : سـَـبَــحَ  الـجـوادُ  بـلا عِـنــانِ
 
وشرقَ   النَـهْـر  إسرائـي لأنـي
الى  غـربـيِّــهِ  قَـدَرٌ  نَـفــانـي
 
أغارُ :  جـزيرتـي  العـذراءُ   رنثى
سأغـرقـهـا  إذا   وُطِـئـتْ  بثـانِ
 
هـنـالك : كـان  عندي  أرخبيلٌ
تنـاثرَ :  سُبْـحةً  مِن   كَـهْـرَمـانِ
 
تَـسَـكّـعَـتْ الـقـصيـدةُ  ثُـمَّ  غَـنّـتْ :
ألا  يا   شَـطُّ   يا  ـ ـ مـاذا  عَـسـاني
 
أنــا   مِـرآةُ   غـرقـى    فـي  سـرابٍ
ونــوبـاتُ   انـفـصـامٍ   واقـتـرانِ
 
مُـكـابَـرةٌ   تَـخَـلَّــلَــهــا اعــتــرافـي
مُـخـاطَــرةٌ  تَــسَـلَّــلَـهـا رِهــانـي
 
عـلى تَـعْــشــيقِ  دالـيــة ٍ بـأخـرى
الى  تَـعــتــيـقِ  سـابـعـــة ِ الــدنـانِ
 
ولو كُشِفَ الغـطـاءُ تقولُ رنْثـى
تُـكَـذّبُــهُ تَــظَـلُّ  عَـبــــاءَ تــانِ
 
كَـتَـقبيـلِ   النسيـمِ   بلا   شفـاهٍ
وتَـصـديقِ  الـسمـــاءِ  بـلا  ضمـانِ
 
كَـدرويشَين مِـن شـغَـفٍ  وشَـكٍ
بأسرار ِ  التـي   ـ ـ ـ ـ ــ ـ  يتحرّشانِ
 
وكانتْ  وحدَهـا   بُـومُ   الليالـي
تَرى نرْدَيْـهِـمــا يَتَـقَـلبّــانِ
 
فـطـوراً   يُـزبِـدُ  الـمـعـنـى  اُجــاجــاً
وطـوْراً  مِـن   زلالٍ  كــوثَـرانـي
 
وطـوراً  تختـفـي  الأطـوارُ   طُـرّاً
ولا يبقى سوى سبحانَ  شـانـي
 
ويُـتْـمـي  دَلَّـلَـتْـهُ  بِـدَمْـعَــتَـيْــهـــا
كـدلـفــيـنٍ  لَــدَيــهِ  بُـحــيْـرتــانِ
 
تَـقـافَـزَ باسمِـهـا  منها   اليـها
وغـاصَ  لأنــهـا  ـ ـ ـ ـ  لا  بالـعـيــانِ
 
 على  قـلَـقٍ    تؤمِّـلُـنـي    فـأرضـى
بـمـا   ادّخرتهُ من فُرَصٍ  حِسانِ
 
كَـمركونٍ   وقد  غابتْ  رجائـي 
زهاءَ   غُيَيْبَة ٍ  صغرى  ارتـكــاني
 
خروجُ   إمامتـي  رنثـى  وشيكٌ
أنا مِـن  جُـنْـدِ   صاحبةِ  الزمانِ
 
يداهـا  لا  يدايَ،  البحرُ  ليلٌ
وأصعـدُ  قـاربـاً  وتُـجَـدِّفــانِ
 
مـصـائـرُ  تَسبَحُ  الأمصارُ  فيهـا
ومـا   وصلتْ  الى   بَـرّ   الأمـانِ
 
أَمـا قُـلْتِ  افترى لا موتَ ، رنثى
خذينـي  مِنْـهُ   فـالـعَـدَمُ  افتـراني
 
يُـقَـدَّمنـي،  يُـؤخِّـرنـي،   قـلــيــلاً
ولكنْ  سـوفَ  يا  رنثـى  دعـانـي
 
ومـا الأقـدارُ غـيْـرَ اُزوفِ  وقــتٍ
فَـسِـيّــانِ  الــتَـــــأهـُّـبُ  والـــتَـــوانــي
 
كَـمـانِـحـة  الـثـوابِ   بـلا   حُـنُــوٍّ
وصارمِـةِ الـعِـقــابِ بلا اضطـغــانِ
 
كـأنَّ ( تَثاءَبتْ)  لَـيستْ   بِـفـعـلٍ
ولا يا نَــحْـوُ  (نـامَ)  و (تَــنـــعَـــسـانِ)
 
وكيفَ يَـصـحُّ  (مُـعْــتَـركٌ ) كَأِسْـمٍ
وكُـتْـلَـتُـهُ    احـتـدامٌ   عُـــنــفــوانـِي
 
أرى فـي الـمـنـطـقِ الصُوَرِيِّ بَـطّــاً
علـى الـعَـرَج استعانَ بـصولَـجانِ
 
وأنـفـرُ    مِـن  خـنــافسِهِ    ولـكنْ
قـديـمٌ   بـالـدعـاسيقِ    افـتـتــانـي
 
أَجَـنَّ  مُـجـونُـهـا  أمْ  جُـنَّ  حـتّـى
تَـعَــقَّـلَ   طـيـْـشَـهـا   مَسُّ  اتِّــزانِ
 
قُـرى لِيـفٍ  لـِتفـتـلَـهـا   الـنـواحـي
حبـالاً   فـي  قــضـاءٍ    بـهْـلــوانِـي
 
 اُنَـضِّـدُهـا     عـمـوديّـاً     تِـلالـي
وأصعــدُ  يـا  نـوافـــيـرَ   احــتــقـــانـي
 
أنـا   طـيّـارةُ    الـرنْـثــــاء ِ،   لـيْـلاً
تُـنَـجّـمُـنـي  وتِـنِّـيــنـاً  تَـرانـي
 
يـقـولُ : تَـقــولُ  لا  شيئـاً  غـريباً
فقلتُ : لأنها  شَـطَـرتْ  لِـسـانـي
 
أنــا تِنّينُـهــا  مـــا رَوّضتنــي
ولـكـنْ  طـبْـعُ   أفعــايَ  اعـتَـرانـي
 
لَـهـا  مِن  امّهـا   تسعونَ   خالاً
وخـالاً  فهْيَ   رقْـطــاءُ  الـحـنـانِ
 
أنـا   مَـلْـدوغُـهـا    يامـا   و   ياما
يُحَـيّـِدُ  سُـمَّ  لادغتـي امتنـانـي
 
أبالسةُ  الـقـصيدةِ  شـقْــشـقـاتٌ
إذا  هـدَرتْ  وجـمْـــرٌ  مَـعْــمَـعــاني
 
وتحتَ  الـثوبِ إذ  يَـبْـلى ثيـابٌ 
 تَـتَـالتْ مِـن  صـمـيـمِ  الأفْـــعــوانِ
 
الـى  رنثـى  ورنثـى  ليسَ   رنثـى
ولستُ أنا  أنا ،  ماذا  دهـانـي
 
مَـضـارِبُ كلُّها مِـن نحتِ عَصْفـي
أنـا   خَــيــــّامُ   هـاتـيـكَ   المبـانـي
 
يُدَنّـســني  ــــــ مَـلاكـاً  قــد  تَــعـــاطـى
فــراديــساً    مُــحَـرّمَــةً   ـــــــ  زمــانــي
 
سَـمَــرْقَــنْــداتُــــهُ   شَهـقَـــتْ   قِـبــابــاً
عـلـى درْبِ  الــحــريـرِ  وكُـلِّ  خـانِ
 
قـبـابُ الـروح  لا  زَمَـكـانُ  حِـسٍّ
الى أسمـى  مِن  الأعلـى   روانـي
 
أنـا   حَـبّــارُهـا،  تَـهْـوى  عِـنــاقـي
لأنـي  رَبُّ   أذرعــة ٍ ثَــمـــانـي 
 
إذا   كـان   اللـذانِ    أنـا   وظـلَــي
فــإنَّ    مَــلـيـكــتـي    رنثى   اللـتــانِ
 
 
1 سم الشوكران هو السم الذي تجرّعه سقراط حتى الموت. 
2 يتخاطران :  الضمير هنا  عائد  الى  النهاريين والليليين.
 
* شاعر من العراق.