كهرباء

محمد نجيب بوجناح*
 
سبعة في المسبح
وعشرة في الكأسِ
لا أذكر انني شربت
أو كان بي مسُّ
لكنني سمعت
طفلا ينادي أمّه 
يا أمي، سأقرض الشعر عندما أكبر.
فتردّ الأم في قبرها:
يا ولدي، سينقرض الشعراء عندما نكبرْ
فلا تغرس رأسك في الجبسِ.
وإنني رأيتُ
أعمى يهتدي بنباح كلب
وقطّةً فوق السطح
تحرس آخر أوقيات الصمت
وعصافيرَ تهرب إلى الاقفاصِ
لتبقى خارج النصِّ
وعجوزاً تدق مهراساً وترغي
إنه الكهرباء أصل البلاء
قد تسلل في سلك الحياد
فتكدّرت النّفْسُ
زيدوني ملحاً وتراباً
لأدفع عنكم النِّفْسَ
لكنّ البحر لم يأتِ
فالحيتان مضربة
لأن الصياد لم يدفع أتاوة الشصِّ.
وإنني سأذكر ما حييتُ
عمتي تصيح مقطوعة النَّفَسِ
لا أطيق العفس.
وصوت خالي المذبوح
يتمتم، معلّقا في السقف
في بيتنا خائن فلنقطع الرأس.
بكى الطفل
وألقى بكراسه للرّفس.
 
08/10/2017
 
* أديب من تونس.