لا شَك .. هذا مبررٌ كافٍ

قيس مجيد المولى*
 
ليست هذه بالمُزحةِ
مازلتُ أُفكر ،
بعدَ أن تتغيرَ أشياءٌ بشكليَ
وأكونُ كما كُنت في الشَّهرِ الماضي ،
أراكَ تبتسم ..؟
يَصعُبُ إرضاؤكِ
إذن إستَعد
 وأنظر لعينيَ الأن
تقرّبتُ بعضَ الشيء
موسيقى جيدة
وأقداحُ كونياك بالصودا
بدلاً مِنَ التَفَجع الذي لايَجدي نَفعاً
دَعني أتَحَدث
نتشاركُ المشاعِرَ ولو من الناحيةِ النظرية
هل هذا مبررٌ لكِ لِشَرحِ تجاربي
كي تكوني سعيدةً بذلك
وأكونُ بِلا جدوى ،
في الحال
منَ المُمكنِ إستبدالَها
بأيِّ شيء
بتقنيةٍ آلية
بجهازٍ عصبيٍّ إصطناعي
وحتى لو
بــ روبورت أندرويد ،
ليس هناك من شك ،
ولأن الموسيقى جيدةٌ
بدأ الروبورت بالرّقص
ولأن المشروب منعشٌ ولذيذٌ
 بدأت الرّيحُ بالإحتساء
والمدعوون نهضوا عن الكراسيَ
 لاشك ،
أن هناكَ أشياءٌ متغيرةٌ كثيرةٌ
هذا مُبررٌ كافٍ
لأن نشرحَ عمليا تجاربنا
في الهواء ..؟
في غرفةٍ موصَدَة.
 
q.poem@yahoo.com
 
* أديب من العراق.