يُوسُـف.. بين لسعة الماء والمنتهى الأخيـر

 صهيب خليل عوضات*
 
لروح أخي الصغير يُوسُف
 
مـاذا تبقّى غيــر الحـزن
سطر مائل أكتبــه مجـازاً
سأُحدثك قليلاً عن صوت ملاكٍ مسمـوع
أخي يُوسُف بين لسعة المـاء والمنتهى الأخيـر
الطفل الذي تفتّح اسمه أغنيات زرقاء قبل موعده
حبّــة الضـوء العاليـة / نهر عسلٍ مُصفّى
بغتةً يأخذه الموت من جذع شجرةٍ خفّاقة
يترك لنا حسرة النهار الطويل المّا زال يبدأ
نحن نراك بُعثت نحو ملاذٍ آمن
يوم مشهد عظيم تنتظر والديك حق لهما شفاعتك
هناك حيث نصيب الله أكبر جنّات عدن خلود 
عشر ليالٍ تحمّلت سُمّها لأجل أن يُكشف الغِطاء
أصعد فرِحـاً إلى هوس حقيقي
أفتح صدري لنعيم هائل يتخفّف من بلاغته
بصوتٍ أعلى يقول :
مُــدّ وجهـك باتجـاه السـرّ الأعظــم
نــــور ونــور
 
17 -3 - 2017
 
* أديب من الأردن.