"يدفنون النهر" مجموعة قصصية  لنهلة جمزاوي

 

صدر للأديبة د. نهلة الجمزاوي مجموعة قصصية بعنوان: "يدفنون النهر" عن دار فضاءات للنشر وتقع في 150 صفحة من القطع المتوسط، ومما غلاف الكتاب  حمل لوحة للفنان محمد نصر الله، ومما ورد على الغلاف الأخير من قصة يدفنون النهر:

 

"وسِّعوا القبرَ ومدّوه نحو الغرب، إنّه طويل وضخم، وهذه الحفرة لا تستوعب جثمانه.
فَغر الرجل فمه.. ثم ألقى بمجرفته بعيداً وصرخ به: أمجنون أنت!!. نهر بهذا الحجم  وهذا الجريان الذي لا يتوقف، نستطيع نحن أنْ نحفر له قبراً وندفنه في ليلة واحدة؟!.
حَمْلَق فيه كبيرهم غاضباً، ثم أمسكه من تلابيبه وهزّه بغضب قائلاً: يبدو أنَّكَ لا تجيد مهنة دفن الأنهار!"..
وتنوعت قصص الكتاب ما بين القصيرة والقصيرة جداً كما زاوجت بين الواقعية والسريالية عبر قوالب لغوية شعرية، تعكس المشاهد الحياتية بسخرية مرّة  تشخص الواقع السياسي والاجتماعي والاقتصادي الذي يحاصر الانسان  يطيح بإنسانيته.
 المؤلفة  نهلة الجمزاوي حاصلة على درجة الدكتوراه في الفلسفة من الجامعة الأردنية، وقد صدر لها نحو عشرين عملاً إبداعياً ما بين المقروء والمرئي المسموع، في مجالات القصة والشعر والمسرح والدراما التلفزيونية والإذاعية، وأدب الطفل، ولها عدد كبير من القصائد والأوباريتات الغنائية تبث على عدد من الفضائيات العربية. فازت بعدد من الجوائز العربية والمحلية في القصة والمسرح والدراما التلفزيونية وأدب الطفل. ونوقشت أعمالها المسرحية للطفل " أنا الفرح" عبر رسائل جامعية قُدمت لنيل درجتي الدكتوراه والماجستير في الجامعة الأردنية.