وفاة عالم الاجتماع الأميركي توفلر مؤلف "صدمة المستقبل"

توفي عالم الاجتماع والمفكر الأمريكي آلفين توفلر،
 مؤلف كتابي "صدمة المستقبل" و"الموجة الثالثة" والعديد من الكتب الأخرى، عن 87 عاما في منزله بلوس انجليس.
وجاء في تصريح اصدرته الشركة الاستشارية التي اسسها - توفلر وشركاؤه - انه توفي في وقت متأخر من يوم الاثنين 27 يونيو دون ان يتطرق التصريح الى سبب الوفاة.
وأصبح توفلر، بفضل كتاب "صدمة المستقبل" الذي بحث فيه موضوع التغيير الاجتماعي المستقبلي في دول العالم المتحضر تحديدا، وكتبه الأخرى التي كتبها بالاشتراك مع زوجته هايدي، واحدا من أبرز المستشرفين في العصر الحديث، وكان كبار القادة العالميين والأثرياء يسعون للاستفادة من مشورته.
وكان توفلر تنبأ بدرجة كبيرة من الدقة بالتطورات الاقتصادية والتكنولوجية الحديثة - بما فيها بزوغ ونمو علم الاستنساخ والحاسوب الشخصي والانترنت - اضافة الى التأثيرات الاجتماعية التي ساعدت هذه التطورات في ظهورها ومن ضمنها العزلة الاجتماعية وانهيار دور الأسرة البيولوجية، وزيادة معدلات الجريمة واستخدام المخدرات، وتغيير القيم الاجتماعية والأخلاقية السائدة.
وجاء في التصريح الذي أصدرته شركته الاستشارية "تحقق الكثير من توقعاته، وثبتت صحة الفكرة الرئيسية التي بنيت عليها هذه التوقعات وهي الفكرة القائلة إن اقتصادا معلوماتيا حديثا سيأخذ مكان العصر الصناعي."
وألهمت كتابات توفلر العديد من القادة والزعماء ومنهم آخر رؤساء الاتحاد السوفييتي ميخائيل غورباتشوف ورئيس الحكومة الصينية الأسبق زهاو زيانغ.
كما يعترف بفضله الملياردير المكسيكي كارلوس سليم في مساعدته على التنبؤ بالفرص التجارية المستقبلية والتعرف عليها.
ونشر كتاب "صدمة المستقبل" في اكثر من 50 بلداً وبيعت منه اكثر من 15 مليون نسخة حسب قول موقع توفلر الالكتروني.