نايُ فراشات

ياسـر نحيل*

 

فَوانيسُ الكريسْماس الهَزِيلَة
لَيلَة المِيلاد..
احْمِرارُ دُموعِنا المُتصَلّبة نِكايةً بالعَدم
والتَّواشُجاتُ على حافّةِ الحُلم..

 

ضِفافُنا العارِية
لَم تَكُن تَثِقُ بغيرِ السَّراب 
لا وَطَن لَنا،لا إِهابَ لَنا
لا لَيلَ لَنا وَ لاخَرائِط..

 

الأَنْغام الَّتي تَقاسَمنا ذاتَ مِعراج..
خُيوط الحُلم التي نسَجنا فَجْرا،
 كَبوذيٍ أتى لتوِّه من السَّانْغا..

 

كل ذلكَ كانَ ناياً مِن فَراشَات
وَنحْن يا صَديقي
اخْترنا الحَياة..
خلسة
حينَ باغَتَنا الغِياب مُتَلَبِّسَيْن بِالفَرَح
وَلَوَّحت المُحيطات في وَجْهَينا الفَتِـييْن
بالعَويل.
   
  * شاعر من المغرب.