نادين لبكي تفوز في مهرجان كان.. وتصفيق حار لـ"كفرناحوم"

سعد المسعودي*

 
فازت المخرجة اللبنانية، نادين لبكي، بجائزة لجنة التحكيم في الدروة الحادية السبعين من مهرجان كان عن فيلمها كفرناحوم، بعد مشاركتها الأولى في هذه المسابقة.
الفيلم استقبله المشاركون في كان بالتصفيق الحار، وأثنوا على روعة أداء ممثليه الذين وقفوا أمام الكاميرا لأول مرة، ومنهم بطل الفيلم الطفل زين الرافعي وهو لاجئ سوري.
ويتناول الفيلم مسألة أطفال الشوارع من خلال الفتى زين الذي يقاضي والديه، لأنهما جلباه إلى هذا العالم المضطرب.
ووجهت لبكي كلمة عن ضياع الأطفال اللاجئين خاصة السوريين، والذي كان بطل فيلمها زين الرافعي من اللاجئين السوريين، وقالت "إني قلقة كيف سيدخل زين ويعود إلى عائلته وتستقبله شقيقته وشقيقه.. أي مستقبل لهم".. وطالبت لبكي العالم بالاهتمام بطفولة اللاجئين الضائعة.
السعفة الذهبية تذهب لليابان
فيما فاز الفيلم الدرامي الياباني (شوب ليفتر) للمخرج هيروكازو كوري-إيدا بجائزة السعفة الذهبية لأفضل فيلم في مهرجان كان السينمائي، وهو فيلم يتحدث عن عائلة تعتمد على سرقات صغيرة من أجل البقاء.
وقد عبر مخرج الفيلم كوريدا عن سعادته بهذا الفوز، وقال "إني مسرور بهذا الفوز الحلم بالنسبة لي، وبفضل السينما نحن هنا.. أهدي هذا الفوز للعاملين معي بالفيلم ولعائلتي وللشباب السينمائي في بلدي".
وفاز فيلم (بلاك كلانزمان) للمخرج سبايك لي عن رجل شرطة أسود اخترق جماعة كو كلوكس كلان العنصرية بالجائزة الكبرى، وهي الجائزة التي تلي السعفة الذهبية.
كما منحت اللجنة التحكيمية سعفة ذهبية خاصة للمخرج الفرنسي المخضرم، جان لوك غودار، عن مسيرته السينمائية الحافلة بالأفلام الكبيرة.
جائزة السيناريو وأفضل ممثل وممثلة
ومنحت لجنة التحكيم جائزة السيناريو لفيلمين وهما الإيطالي سعيد مثل لازارو للمخرجة أليس روهواتشير وللمخرج الإيراني جعفر بناهي، الذي منعته السلطات الإيرانية من الحضور إلى كان واستلمت جائزته ابنته المقيمة في المهجر، والتي عبرت عن سخطها على القائمين في إيران لرفضهم الموافقة على سفر والدها، ووجهت كلمة إلى المشاركين والعالم تمنت فيها لوالدها الحضور كبقية السينمائيين.
هذا وفاز الممثل الإيطالي، مارسيلو فونتي، عن دوره في فيلم "دوكمان" بجائزة أفضل ممثل.
فيما فازت الممثلة "سامال يسياموفا " بجائزة أفضل ممثلة عن دورها في فيلم "ايكا".
أما جائزة الإخراج ففاز بها المخرج البولندي باول باولكويسكي عن فيلمه الحرب الباردة لجماليات الفيلم العالية.
 
* عن موقع "العربية نت"