مُحاورُ الصمتِ: تأمّلاتٌ

سليم الحاج قاسم*
 
1-
يقول الطّفلُ الذي سقط للتّوّ من بين طيّاتِ التّاريخِ العربيّ: 
من الحكمةِ إلى السّؤالِ، و ليس العكس!
 
2 - 
في الزمنِ الرقميّ العربيّ لا يعرف التاريخ من أيّ بابٍ يلجُ الحاضر،
من بابِ الحبّ، أو الحربِ، أو الدّينِ، أو الفلسفةِ ...
و لكنّه يعرف جيّدا من أيّ الأبواب يخرج إذا دخل :
من بابِ الحربِ حتما. 
 
3 - 
انتهى الوقتُ المخصّص للكتابةِ 
و انطلق السيفُ يصحّح ما كتبهُ المؤرّخُ ...
هكذا، عرفنا بأنّ العربيّ لا يُهزمُ إلا إذا أراد ذلك ...
و أنّه لم يُرد إلى الآن أن ينتصر ... 
 
4 -
يقول الزمن لعقارب الساعةِ: 
أنا لا أمرّ، فمالكِ لا تتوقّفين ؟ 
تجيبهُ : 
وكيف تريد من عقربٍ أن تكون وفيّةً لك ؟!
 
* كاتب من تونس.