"ميرا" رواية جديدة لقاسم توفيق

ما يجمعه الحب يقتله التطرّف، وتفرّقه الحرب، حول هذا المحور تدور أحداث رواية "ميرا" للكاتب قاسم توفيق الصادرة مؤخرًا عن الآن ناشرون وموزعون في عمّان. تجري أحداث الرواية في تسعينات القرن الماضي، في مكانين رئيسين هما: مدينة "عمّان"، ومدينة "نوفي ساد" في يوغسلافيا السابقة.

المؤلف قاسم توفيق روائي وقاص أردني، بدأ الكتابة عام 1974 بنشر مجموعة من القصص القصيرة في الصحف والمجلات الأردنية والعربية، أصدر أوّل مجموعة قصصيّة أثناء دراسته في الجامعة الأردنية بعنوان «آن لنا أن نفرح» سنة 1977. برز اسمه في عالم الأدب محليّاً وعربيّاً مع إصدار روايته الأولى «ماري روز تعبُر مدينة الشمس» ، أعيدت طباعتها سنة 2007 في رام الله- فلسطين، وصدرت طبعتها الثالثة في عمّان سنة 2010.
صدر له من الروايات:
"ماري روز تعبّر مدينة الشمس"، بيروت، 1985، "أرض أكثر جمالاً"، بيروت، 1987، "عمّان ورد أخير"، بيروت، 1992، "ورقة التوت"، القاهرة، 2000، "الشندغة"، رام الله، 2006، "حكاية اسمها الحب"، رام الله، 2009، "البوكس"، عمّان، 2012، "رائحة اللوز المر"، عمّان، 2014، "صخب"، بيروت، 2015.
"حانة فوق التراب"، عمّان، 2015، "فرودمال"، عمّان، 2016، "نزف الطائر الصغير"، بيروت 2017.
ومن المجموعات القصصية القصيرة: "آن لنا أن نفرح"، عمّان، 1977، "مقدّمات لزمن الحرب"، بيروت، 1980، "سلاماً يا عمّان سلاماً أيتها النجمة"، بيروت، 1982، "العاشق"، عمّان، 1987، "ذو القرنين"، عمّان، 2009.