ميتا وفيزيق 2

جمال مصطفى*

 

كُـلَّ  يــومٍ ،  كـأنّـهــا  وكـأنَّــهْ
يَـلْـعـبـانِ استـراقَ مـفـتـاحِ جَـنّـهْ

 

يَـلْـعــبـانِ  انـطـفـاء نـارٍ تَـلَـظّـى
سـوفَ فـيـهـا مُـهَـرْطِـقٌ يُـنْـبَـذَنَّهْ

 

يَـلْـعــبــانِ الـحـيـاةَ  مـوتـاً ونَـشـراً
تَحتِ شمْسٍ وكُـلَّـمـا الليـلُ جَـنّهْ

 

يلْعـبانِ الفِـصامَ مِن غيرِ قَـصْـد ٍ
 قـبْـلَ  حـتّى   لأنّـهـا  أو لإنّـَـهْ 

 

 يَـلْـعــبـانِ الـوصـالَ دونَ اتّـصـالٍ 
   كـاكْـتِـفــاءٍ مِـن الـغِــنــاءِ  بِـغُــنَّــهْ 

 

 إنَّ  فـيـزيـقَ  والـمُـسَـمّــاةَ  مِـيـتـا 
 يَـلْـعـبـانِ: الـيـقـيـن يَــتْـبـعُ  ظَـنَّـهْ 
 هـوَ : كُـلُّ  الذيـنَ،  كُـلُّ  اللـواتي
 وهْـيَ لـيـسـتْ هُـمُـو ولا هـيَ هُــنّـهْ
 
* شاعر من العراق.