مهرجان لندن السينمائي: مخرجة فلسطينية كادت تقطف جائزة

Printer-friendly versionSend to friend
صفاء الصالحي
 
شارك لجنة التحكيم في مهرجان كان الدولي هذا العام اقتربت المخرجة الفلسطينية آن ماري جاسر من الفوز بجائزة المسابقة الرسمية لمهرجان لندن السينمائي الدولي، التي ذهبت في النهاية لفيلم "بلا حب" للمخرج الروسي أندريه زفياغينتسيف.
وقد وضعت لجنة التحكيم التي رأستها المخرجة الأميركية أندريا أرنولد في بيان إعلان الجائزة تنويها بفيلم "واجب" لجاسر إلى جانب أسباب منح الجائزة لزفياغينتسيف. ويذكر أن أرنولد هي مخرجة أفلام "أميريان هُني، "مرتفعات وذرنغ"،" فيش تانك".
وكان "واجب" هو الفيلم العربي الوحيد المشارك في مسابقة المهرجان الرسمية، ويستخدم أسلوب أفلام الطريق لتقديم صورة بانورامية عن حياة الفلسطينيين في مدينة الناصرة.
وقالت لجنة التحكيم في تنويهها بفيلم جاسر "وجدنا أنها قصة أمينة جدا ورقيقة وذات تمثيل جيد عن علاقة أب وابن يوزعان دعوات حفل زفاف على أقاربهما. لقد كان مضحكا حينا ومحزنا حينا آخر، وقد أحببنا تلك اللمحة التي يقدمها عن حياة المسيحيين العرب في الناصرة".
لقد كان مضحكا حينا ومحزنا حينا آخر، وقد أحببنا تلك اللمحة التي يقدمها عن حياة المسيحيين العرب في الناصرةبيان لجنة التحكيم, بشأن فيلم "واجب"
وأضافت أنه "عبر علاقة حميمة بين أب وابن يستكشف الفيلم التصادم بين القديم والجديد في عالم سريع التغيّر. إنه دعوة للصبر والاحترام والفهم".
وتتصادم داخل فيلم "واجب" ثنائيتان أساسيتان هما: الداخل والخارج، والمثالية والبراغماتية، اللتان تتجسدان في لقاء الإبن الفلسطيني المغترب مع والده الذي يعيش في مدينة الناصرة، بعد عودته اليها لمساعدة والده في تحضيرات زفاف أخته، حيث يثير هذا اللقاء تصادمات إشكالية تتركها جاسر من دون تقديم خلاصات أو حلول محددة، فما يهمها هو الحياة ولا شيء سواها، الحياة التي تصبح مجرد إدامتها في واقع اختلال واستلاب منجزا بحد ذاته.
 
بي بي سي – لندن، المنشور هنا مقتطف من مقال طويل.