مهرجان دولي لمدارس السينما في المغرب

تحتضن مدينتا تطوان ومرتيل
 خلال الفترة الممتدة ما بين 27 و30 أبريل 2015 فعاليات المهرجان الدولي لمدارس السينما الذي تنظمه كلية الآداب والعلوم الإنسانية بتطوان، وجمعية أرتيسيني المؤسسة من طرف جامعيين ومهني السينما، وخريجي الماستر المتخصص في السينما الوثائقية بشراكة مع مؤسسات مغربية ودولية.
ويأتي تنظيم هذه التظاهرة بعد سبع وعشرين سنة من البحث والتدريس في مجال السينما بكلية الآداب بجامعة عبد المالك السعدي، فقد تم اطلاق إجازة مهنية قبل سبع سنوات، وماستر متخصص في السينما الوثائقية، مع انعقاد العزم على تعزيز هذه الجهود بفتح تكوين خاص بالدكتوراه في الدراسات السينمائية.
وتعتبر هذه المبادرة الأولى من نوعها في المغرب، وتأتي لملء فراغ في هذا المجال. إنه ليس مهرجانا إضافيا بل هو مهرجان أساسي وهام للمغرب يستجيب للحراك الحقيقي للمدارس والجامعات، ومعاهد التكوين السينمائي الذي عرفته خلال السنوات الأخيرة.
ويهدف المهرجان الدولي لمدارس السينما بالمغرب إلى تشجيع أعمال المبدعين الشباب في العالم، سواء أكانوا يتابعون دراساتهم في مدارس السينما أم في الجامعات، أم في معاهد التكوين في الصورة. كما يسعى المهرجان إلى أن يكون فضاء للقاء وتبادل الخبرات بين الشباب الذين سيأتون من أنحاء العالم حاملين لثقافات مختلفة.
ويقترح المهرجان على الجمهور المغربي والمشاركين فيه برنامجا غنيا ومتنوعا يتضمن مسابقتين دولية ووطنية ستشهدان على حيوية المدارس السينمائية المغربية والعالمية اليوم، لقاءات مع المهنيين.