مناظر معتادة من شارع عمومي بالمدينة

أحمد نور الدين رفاعي*

 
(1)
أصحاب المدينة وجوههم مسودة
يعلوها صدأ الأحزان، 
محتقنة بصديد الخذلان،
وعيونهم مملوءة كبحارِ الأرضِ 
محبوسة وراء الأجفان.. 
ولا تفيض!
 
(2)
أهل المدينة مشردون
مرتاعون من كل شيء، 
متلهفون على اللاشيء،
وقلوبهم خواء.
 
(3) 
نساء المدينة ثرثارات 
منشغلات بالنميمة، وهدر المال.
 
(4،5)
كلاب المدينة لا تكف عن النباح 
رؤوسها ملوية 
على ما فات من أشياء
 - كأهلها - 
وعيونها شاخصة محمرة.
 
(6)
سيارات المدينة سوداء 
رغم تباين الألوان 
أضواء الفوانيس لا تضيئ الطريق،
والسائقون تائهون فى متاهة الأيام.
 
(7)
بائعات الهوى يملأن الشوارع 
بأوشحة شفافة لا تُخفي، ولا تظهر 
وعري أجسادهن بين بين.
 
(8)
وحدها -أعمدة الإنارة - واقفة
وسط الشوارع رغم الشحوب
لم تزل تنشر الضوء بعتمة الليل 
والسيارات تمر عنها خائفة ولا تلقي السلام.
 
(9)
لا شيء بالمدينة يُحدث صدى 
حتى المقاهي شائخة كقلوب الرواد
فلا فرق بينهمو وبين المقاعد.
 
(10) 
وحده الدخان يثور بالمدينة.
 
البريد الإلكتروني: Ahmednoureldeen1993@gmail.com
 
* كاتب ومترجم مصري.
 .