مختارات من قصائد الأميركيّة مايا أنجلو

أعلنت دار راية في حيفا عن إطلاقها سلسلة نشر جديدة بعنوان "مختارات"، تضاف إلى سلاسل النشر المختلفة الصادرة عن الدار، أهمها "فضاء السيرة" المخصصة للسير الذاتية، و"الأعمال الكاملة" و"سلسلة المسرح" وغيرها.. 
في ترجمة عربية أولى للشاعرة الأميركية السمراء الزّمن العابر: مختارات من قصائد مايا آنجلو ، بتوقيع الشاعر والمترجم السوري عبد الكريم بدرخان، قصائد من مراحل مختلفة من حياة الشاعرة، الأدبية والسياسية، بما في ذلك القصائد الأكثر شهرة في المرحلة الأخيرة في حياتها؛ قصيدة "على نبض الصباح" التي ألقتها في حفل تنصيب بيل كلينتون رئيسًا للولايات المتحدة،  وقصيدة "الحقيقة الجريئة الصادمة" التي ألقتها في اليوبيل الذهبي لتأسيس الأمم المتحدة عام 1995، بالاضافة الى قصائد قصيرة ومكثفة، يرى بدرخان في تقديمه أنها " تعبّر عن نظرة آنجلو العميقة إلى الإنسان والعالم، بأسلوبها البسيط والشفاف والرهيف".
تعتبر أعمال مايا آنجلو( 1928-2014) الضمير "الرسمي " للأميركيين السود. وجبهة الدفاع عن ثقافة الأميركيين الأفارقة. هي شاعرة وكاتبة مسرحية وتلفزيونية وسينمائية، ممثلة ومغنيّة، منتجة، مخرجة، ناشطة حقوق مدنية، أستاذة جامعية.. هذه بعض أوجه نشاطها المتعدّد.. 
عبر «نقابة كتّاب هارلم» تعرفتْ على كبار الكتاب الأميركين من ذوي الأصول الإفريقية، وهناك -أيضاً- التقتْ بزعيم حركة الحقوق المدنية مارتن لوثر كينغ. أقامت في القاهرة عام 1960وعملت في صحيفة «Arab Observer »، ثم غادرت 1962 إلى «أكرا» في غانا، حيث تعرفت هناك إلى مالكوم إكس، فعادتْ معه إلى الولايات المتحدة عام 1965 للمشاركة في تأسيس منظمة للحقوق المدنية. دُعيت لإلقاء قصيدة في تنصيب بيل كلينتون رئيسًا لأميركا وكانت اول شاعرةٍ تلقي قصيدةً في حفل تنصيب رئاسي.