محاضرة لعبدالله إبراهيم في معرض الدار البيضاء للكتاب

يشارك الناقد العراقي الدكتور عبدالله إبراهيم في الأنشطة الثقافية الموازية في المعرض الدولي للكتاب في الدار البيضاء بين 11-20 فبراير، بمحاضرة عنوانها "الثقافة وخطاب الأزمة" حيث يرى بأن "الأزمة تنتج خطابها الخاص بها، ففي سياق ثقافة متأزمة كالتي تعيشها المجتمعات العربية - الإسلامية، يُستبعد ظهور خطاب عقلاني - موضوعي يصف الظواهر الاجتماعية والدينية والسياسية، إنما يغلب على خطاب الأزمة أن يكون مشحونا بالمصادرات الأيدلوجية، ومشبعاً بالحمولات السجالية، فالمرجعية الداعمة للخطاب تجد نفسها متجلّية فيه، إذ لا ينفصل الخطاب عن مرجعياته، إلا إذا صدر عن موقف نقدي أصيل يأخذ في الحسبان دور المعرفة في ترقية الأمم". ويرى صاحب "موسوعة السرد العربي" أنه "كلما جرى تفكيك التلازم بين الاثنين، فسح للمعرفة النقدية مكاناً تمارس دورها فيه في الترقية الاجتماعية. وإلى أن يحدث انفصال رمزي بين المرجعيات وخطاباتها، فسوف تبقى الأزمة قائمة، فيصعب الحديث عن خطاب نقدي مستقل، إلا في حدود دنيا لا تتيح إمكانية فصم العلاقة بينهما".

 يُذكر أن الدورة السابعة عشر للمعرض الدولي للنشر والكتاب بالدار البيضاء، تنعقد تحت شعار "القراءة الهادفة لبناء مجتمع المعرفة"، وتتميز بمشاركة عدد من الشخصيات الفكرية والأدبية المرموقة في العالم العربي.