مجلة "الثقافة الجديدة" المصرية تفتح ملف ثقافة الحدود

بغلاف ورسومات الفنان المصري الراحل حسين بيكار، صدر عدد سبتمبر 2018 من مجلة "الثقافة الجديدة"، متضمناً عدة أبواب وموضوعات جديدة، منها باب "ملفات ثقافية"، الذي يتضمن عدة قراءات نقدية لموضوعات الثقافة الحدودية، بعنوان "لونك جميل.. شتلة جناين النيل.. إطلالة ميدانية على حدود مصر الثقافية"، شارك فيها عدد من الباحثين منهم د. فارس خضر، الذي كتب عن "إشكالية الشعر البدوي والحدود الثقافية"، والكاتب والروائي أحمد أبوخنيجر الذي كتب عن "فن إذابة الحدود الثقافية في أسوان"، وشارك حسونة فتحي بـ "الشعر البدوى السيناوي ومقاومة الاحتلال"، وشارك د. حمدي سليمان بمقال "سيناء..أعراف القبيلة سر تماسك الجماعة الشعبية"، وشارك الباحث طارق فراج بمقال بعنوان "الحفر على وجوه الناس في الواحات"، كما شارك الباحث حمد شعيب بمقال "حدود الغاية تجلي الروح في بادية مطروح، وشارك الكاتب علي الشوكي بمقال عن "ألوان الصحراء تتصالح مع أزياء مطروح"، بالإضافة إلى مشاركة كل من د. محمد أمين عبد الصمد، بدراسة بعنوان "الأغنية الشعبية واعتصار مشاعر البهجة في الواحات البحرية"، وكتب أحمد سراج "الطريق السهل لمعرفة الأراضي والأهل" الذي عرض فيه لفصول كتاب شريعة الصحراء.

أما في باب "قراءات نقدية"، فقد قدَّم المخرج السينمائي سيد أحمد سعيد قراءة نقدية لديوان الشاعر محمود قرني بعنوان:"لعنات مشرقية قراءة نقدية من منظور سينمائي"، وكتبت د. زينب العسال عن رواية "فيدباك.. من السيرة إلى التخييل"، وكتب د. مصطفى الضبع تحت عنوان: "أشرف البولاقي.. شعرية السؤال"، وكتب طلعت رضوان عن :"عبد الفتاح الجمل ونصه الأدبي البديع محب"،  وحلق أحمد حنفي حول "تجليات الغرابة في ديوان سقط شيء من شيء"، للشاعر محمد القلليني، وكتبت د. نهلة راحيل دراستها عن "بنية القص في مجموعة "غرفة تغيير المشاعر"، وكتب السيد  نجم عن "وجهك الأرابيسك بين الرمز والبوح"، وكتب محمد عطية عن: "اللامعقول الذي أصبح معقولاً".
أما في باب "فضاءات" فقد شارك عدد من الشعراء بقصائدهم منهم: محمد حربي، أيمن هيبة، محمد محمد زهران، عمر مكرم، محمد السيد إسماعيل، سمير الأمير، كمال أبو النور، ناجي عبد اللطيف، خالد حسان، ديمة محمود، كما شارك مجموعة من كتاب القصة بأعمالهم، وهم محمد سالم عبادة، طارق الصاوي، محمد خليل، حسين عبد الرحيم، السيد الزرقاني، أمال المرغني.
ومن الأبواب المستحدثة في العدد الجديد باب "الصوت واللون والحرية"، الذي يضم متابعات للأحداث الثقافية في مصر، والعالم، حيث يأتي تحت عنوان "الشاطيء الآخر"، قدم الشاعر والمترجم أحمد شافعي قصائد بعنوان "في قصر الذاكرة لا يضيع شيء"، للشاعر جيمس تيت، كما يضم الباب الجديد حواراً مع الروائية سلوى بكر، قالت فيه عن أحوال المبدعين في مصر: "بقينا جمهور بعض"، وهو الحوار الذي أجراه زياد فايد.
أما في زاوية "دقات المسرح"، فقد قدم باسم عادل شعبان مقالاً بعنوان "سلطة الثقافة الجماهيرية في المهرجان القومي للمسرح"، وفي زاوية "الحفر باللون" كتب سيد هويدي تحت عنوان "الجرافيتي.. من جدران الكهوف إلى ساحة الميادين"، وفي زاوية "من فات قديمه"كتب أشرف أيوب عن "الجبانة وطقوس الحياة"، وفي زاوية "روح المكان" كتب سمير المنزلاوي عن "منية المرشد".. قرية تمنح نصف قلبها للغرباء"، وقرأ هاني حجاج كتاب "فن عدم اللامبالاة"، بالإضافة إلى باب "رحيق الكتابة"، وباب "عطر الأحباب" الذي كتب فيه الشاعر والكاتب الصحفي يسري حسان عن الشاعر يسري العزب تحت عنوان: "يسري العزب واحد من أهل الخطوة".
"الثقافة الجديدة" تصدرها الهيئة العامة لقصور الثقافة في مصر، برئاسة د. أحمد عواض، وتضم هيئة التحرير الجديدة للمجلة الشاعر والباحث مسعود شومان، رئيساً للتحرير، والشاعر محمود خير الله مديراً للتحرير، والباحث مصطفى القزاز سكرتيراً لتحرير المجلة.