ماذا تبقى لمحمد برّادة في خريف العمر؟

فيصل درّاج
 
طرح محمد برّادة في روايته الجديدة «موت مختلف» (دار الآداب،2017) التي تلتبس، ولو بقدر، بسيرته الذاتية سؤالين: ما الذي يكتبه إنسان تسير حياته إلى الزوال، لا يراهن على فجر أو قيامة؟ وهل أشكال الموت متماثلة، أم أن بعضها، صادق الحياة وصادقته الحياة، ولا يشبه غيره؟ ينطوي السؤالان على الشجن والتذكّر والتماس «قول أخير»، يضيء دروب الأبناء، ذلك أن الكاتب المغربي ولد في الرباط سنة 1938.
يبدو كتابه الجديد مقاربة فكرية لتحولات الزمن الذي عاشه، ومساءلة لوعود نظريات تشير إلى اتجاه وتنتهي إلى آخر، شحيح المسرّة. حاذر الكاتب نسج سيرة ذاتية مباشرة، وآثر أخرى مقنّعة، تسمح بالحذف والإضافة، وتوليد صيغاً كتابية متعددة. مرّ في سرده على مكان الميلاد، قرية مغربية غادرها في مطلع ستينات القرن الماضي إلى باريس «مدينة الأنوار» التي عاش فيها طويلاً، وشهد ثورة أيار(مايو) 1968، التي تكاد في أطيافها المتعددة أن تحتل مركز الرواية. يسأل السارد: ماذا كانت ستكون عليه حياتي، لو لم أعش أحداث ثورة الطلاب في فرنسا في مايو 1968؟ تشكّل الإجابة بأقساط مختلفة، محور «الموت المختلف»، ذلك أن الثورة جاءت بحياة مختلفة، قوامها التمرّد. ولعلّ وعودها المخفقة، التي قذفت بفرنسا إلى مسار مختلف، هي التي أملت على الكاتب، أن يوحّد بين مساره الذاتي وسيرة فرنسا السياسية، فيتوقف أمام شخصية فرانسوا ميتران، الماهر الماكر الأشبه بأفـّاق قديم، ونجاحات الحزب الاشتراكي وإخفاقاته، وعودة الشعبوية المظفّرة، المدافعة عن العنصرية وكراهية الغرباء.
 
رواية مغايرة
جمع برادة عناصر حياتية مختلفة وبنى بها «رواية مغايرة»، متكئاً على معيش يعرفه، وعلى معرفة نظريات الكتابة الروائية مؤمناً، ربما، بأن الكتابة صنعة، بل إنها «تصنيع كتابي» يستضي بما جاء به منظرو الرواية. أنجز روايات متعددة، منها عمله الجميل «مثل صيف لم يتكرّر»، تناول فيه فتنة الماضي وأرق الذاكرة. كان للحياة بقية واسعة آنذاك، قبل أن يأتي زمن «موت مختلف» حيث يتكامل الضيق والفزع. وإذا كان في «الصيف القديم» ما ترك الكتابة عفوية متدفقة، فإن مجيء حياة تلاشى معظمها، جعل الكتابة مرهقة وأقرب إلى «التصنيع» وأملى على الروائي، العارف بتقنية السرد الروائي، أن يوظف في سرده مفهوم: مرونة الجنس الروائي، وسيولته، التي تسمح بتجريب مألوف وغير مألوف.
استهل الروائي عمله بما يدعى، نظرياً، العتبة الروائية، التي اتخذت من تقوّض الزمن مرجعاً لها. نقرأ في الاستهلال: «ليس الزمن سوى حاضر مؤلم، محمّل بالذكريات» و «كيف نكتب ونحن نستحضر الموت أفقاً لنا». جمع القولان بين استحضار الألم واستباق الموت وأفصحا عن شقاء الكتابة التي تحاصرها ذكريات متباعدة. ولعل هامش الموت، الذي يرزح فوق زمن تولى، هو ما فرض الفصل الأول: «زيارة مسقط الرأس»، قرية مغربية بعيدة الأطياف، وتأثيثها بما يجب روائياً به، حيث المكان والشخصيات وأحلام شاب بمغادرة مكان انحدر إلى غفوة النسيان، يشتاق إلى التحرّر والتكامل. ومع أن «للعتبة» ما يسبقها وما يتلوها، فقد آثر الروائي، الذي يزهد «بالسرد الخطي»، أن ينقلها سريعاً إلى «أدوار الرواية العليا»، معتمداً على توسطات كتابية توسّلها من اتجاهين: القرين، الذي هو صديق يحاوره الكاتب كي يحاور ذاته و «تقنية اليوميات» التي تتجلى في عناوينها مهارة الكتابة واتساع الثقافة: الفرح قليل، الأحلام تنسحب، يا من وراء البرزخ، مثل قطعة سكر...، وتعبّر عن فكر الكاتب وشخصه، وقدرته على استنطاق الكلمات والأحلام.
صنع الكاتب الفصل الأول من روايته بمواد فنية جمعت بين الاستذكار والقرين والرسائل وشذرات حكيمة تتاخم نيتشة، ودخل إلى فصل تالٍ عنوانه «في بلاد الأنوار»، حيث باريس المرصعة بالحركة والجديد والرغبات الطليقة. حاول الروائي في الفصل الثاني، وهو الأطول في الرواية ويصل إلى أربع وثمانين صفحة، أن يستذكر مناخ الثورة الطالبية، التي أمدّت حياته بالمعنى وبذاكرة مضطربة. عثر من جديد، وهو الذي ينكر السرد الخطي الذي هجاه الراحل إدوار الخراط، على «حوامل فنية» تمد السرد بمدى مرغوب، تجسّد في عناصر ثلاثة: مادة ثقافية فرنسية، متواليات من حكايات العشق و «الحرياتية»، ومقولة « راوي الرواة»، ذاك الذي يسرد مسار حياته الشخصية وسيرة فرنسا السياسية معاً. وبقدر ما أن «يوميات منير» في الفصل الأول، عبّرت عن ذاتية الكاتب، وتركت العتبة الروائية جانباً، فإن سرد وقائع «بلاد الأنوار» دار حول رغبات السارد، واختصر «الثورة الشهيرة» في إعلاناتها الأيديولوجية.
جسّد الروائي المقاطع الكتابية، المحدّثة عن باريس وثورتها، بإشارات ثقافية شائقة، تضمن سيمون دو بوفوار والاحتفاء بالجسد الحر، وفرانسوا ساغان وروايته