ماء في الفم

محمود الريماوي*

 في فمي  ماء
 لا يمكنني الخلاص منه    
   لا بأن أبصقه  
ولا  بأن أشربه .
لكن  يسعني  القول  إن :
 في فمي ماء
 لا يمكنني  الخلاص منه
 لا بأن أبصقه
 ولا بأن أشربه،
 ومن دون ان تنِزّ من الفم قطرة ماء .
 ويسع قارىءٌ أن يقرأ:
 في فمي ماء
 لا يمكنني الخلاص منه 
 لا بأن أبصقه
 ولا بأن أشربه،
 وله أن  يتفحص خلالئذٍ
 إن كان في فمه ماء
 لا يمكنه الخلاص منه
 لا بأن يبصقه 
 ولا بأن يشربه .
 أما لِمَ  تُعييني الحيلة معه
وتنتفخ أوداجي به، 
  فلأنه كما علمتم:
ماء المجاز اللعين،
 لا ماء الينبوع البارد
 ولا ماء الصنبور الفاتر
 ولا  ماء العُبوّة الدافىء.
 وتلك لعمري
 عاقبة أن تهجر مضمار الحياة
 وتسلك درب المجاز.
 
* أديب من الأردن.