لم يعد الوقت كافياً

قيس مجيد المولى*

 بسببِ الرّيح
تهتزُ أوراقُ الأشجار؟
بسببِ ..
مايَعكسهُ زُجاجُ النافذة ،
بسببِ
قصر النظر 
تختفي الأشياءُ المرئيةُ ؟
بسبب ..
نزاعات العقل الباطن ،
بسببِ إختلال الحواس
وأرتباكات الذهن ،
تسقطُ السيكارة
من يَد الرّجل؟
بسببِ ..
نقصٌ في المعنى ،
كأسُ الماءِ الذي لايمرقُ عبر البلعوم
بسببِ ..
ترميم بقايا الهيكل العظمي
فوقَ دكة المشرحة ،
الى الأن 
والمسافةُ متقاربةٌ
بينَ المعقولِ واللامعقول ،
وبين السّبب وسببهُ
بين الأشياء المتشابهةِ والأشياء التي لاتتشابه ،
ربما
الطريقةُ الفُضلى
أن يبكي كلٌ بطريقتهِ
قبلَ أن تحتفي الأسبابُ
بنتائجِها العكسيةِ
إذ لم تعد هناك مساحاتٌ خضراء
لا في الصّورِ
 ولا في الرّوح
 ولا على الجدران ،
نحتاج:
أن نقرأ الأرضَ اليباب
نَحتاج:
نتبعُ مسارَ المركب السّكران
إذ لم يعد الوقتُ كافيا
لتفسير الظواهرِ بالعلل الوهمية
لم يعد الوقتُ كافيا
لترميم مابقي من سني العمر
وإعادة قراءة الرسائل
بل ..
ووضع منديل الوداع
بينَ الأصابع .
 
q.poem@yahoo.com
 
* أديب من العراق.