كولاج

ديمة محمود *

سأعدُّ قهوتنا من ريش الغربان لتكون حالكةً بما يكفي لظلام الغرفة
قد نلطخ بها جسدينا بلا هوادة حتى لا نبغي فكاكاً
أو أتخذها تعويذةً كي لا يأتي النهار
سأجرّبها كأحمر شفاهٍ أطبعه على شفتيك
ثم نحتفظ بنسخٍ غير قليلة لشفاهنا على المرآة
سأرسم شجرةً في الحائط المقابل للنافذة
وبأطراف أصابعي سأسحب أغصانها لنلهو ونتأرجح معاً
وإن كان لابد لها أن تثمر فسأختبىء في صدرك كجنين أتهجى الأبجدية
وبعد عشرين عاماً منّا سآخذ من كل صنعةٍ جزءاً وأصرْهن إليك
لتدعوني فآتيك سعيا
سأخمّرها بزبيبٍ لتكون أشهى لأنفاس حجَرك
حينما تخاطب الملائكة أن تفرش أجنحتها في السقف وتنام 
بينما نقيم ظلمتَنا بمولويةٍ رخيمة
لن يكون غريباً أن أجعلها لوناً لشعري
وأجنبها خصلة البياض التي تشعلك
سأعتقها لنشرب معاً نخب لذتنا ونحن نسقط السماء كريشٍ لجسدينا
ثم نطير.
 
* شاعرة من مصر.