كتاب "العاطلون عن الحياة".. لمهيب نصر: إعادة الوعي بالقراءة

 "نفثات مصدور، وصيحات ثائر، وآهات مكلوم، غلب عليها الغضب والأسى، ورجح فيها الإنكار بالإقرار، ولا جرم، فهي بث الشباب بصدقه وحماسه، وبوح الأمل باندفاعه والتياعه".

بهذه الكلمات يقدم د. عدنان إبراهيم  كتاب " العاطلون عن الحياة" للكاتب اليمني مهيب نصر.
وفي تقديم موضوعات الكتاب الصادر عن "الآن ناشرون وموزعون" بعمّان، يقول المؤلف: إن " اقتصار العطالة على من لا يجد عملًا، عطالة في التفكير، وكزازة في الفهم، ورؤية مزورة، تراكم العجز على العجز، وتبين الحصرية على ما دونها من سعة..
يعرض المؤلف في 152 صفحة من القطع المتوسط مقالات تتناول جوانب من الحياة التي يقول فيها الشاعر:
"مشيناها خطى كتبت علينا
ومن كتبت عليه خطى مشاها".
ويعرِض خلال الكتاب الكثير من العناوين والموضوعات والأفكار التي توقف عندها في عدد من الأعمال الأدبية والفكرية والروائية لكتاب عرب وأجانب، جبران، ماركس، دستويفسكي، نيتشه، ماركيز، منتقيا من تلك الحدائق موضوعات يسقطها على الواقع الراهن.
يشار إلى أن الكاتب من مواليد الضالع باليمن، صدرت له مجموعة من الكتب، منها: الرحلة رقم 27، البحث عن المعنى، ثورة الوعي، والعواصف العقلية.