"قرابين الظهيرة" رواية لـ كريم كطافة

Printer-friendly versionSend to friend
صدرت عن منشورات المتوسط - إيطاليا، رواية جديدة لـ كريم كطافة حملت عنوان "قرابين الظهيرة". وفيها يقوم المؤلف في عراء تموز البغدادي، من تسعينيات القرن الماضي، وتحت حرارة 55 درجة مئوية، بتسيير شاحنة هجينة التصميم، غامضة الوظيفة، تبدو أنها تذرع الشوارع بغير هدى. لا تملك من جنس الشاحنات ملمحاً. وفيها غرفتان للقيادة والمتابعة تراقبان خط سير الشاحنة. ولكل غرفة أسبابها ومآربها. فالأولى داخل البلد تمارس عملها عبر المراقبة والملازمة الأرضية، والثانية خلف البحار تتابع خط سير الشاحنة عبر الأقمار الصناعية.. 
جاءت الرواية في 320 كلمة من القطع الوسط.
 
من الرواية:
"فوق هذه الخبرة المتراكمة والمتحصّلة من إلمامه بشؤون وشجون الدين والسياسة والمهن والحرف المختلفة، كان النقيب شرهان يثق كذلك بحدسه. ويسمّيه الحدس الأمني. لطالما بنى فرضيات واستنتاجات على مجرد حدس دهمه، وهو ينظر بعينَي سجينٍ ما.
لكنْ؛ رغم هذا وذاك كله ظل هناك شيءٌ واحدٌ، يأباه، ولا يقربه، بل لا يريد حتّى أن يفهمه؛ هو الموسيقى والموسيقيون؛ إذ باستثناء ما يستلذّه في أحيان قليلة في أغاني الغجريات اللواتي يجلبهنّ له معاونه داود لمزرعته، هو يكره الغناء والموسيقى جملةً وتفصيلاً، بل هو يحقّر المتورطين بهما "
المؤلف كريم كطافة:
كاتب عراقي من مواليد بغداد 1961. مقيم في هولندا. كتب العمود الصحفي والنقد الأدبي والقصة القصيرة والسيناريو والرواية، ونشر كتاباته في صحف عراقية وعربية مختلفة. صدر له: "ليالي ابن زوال" ثلاث طبعات – الثالثة عن منشورات المتوسط 2015، و"حمار وثلاث جمهوريات" عن منشورات الجمل 2008، و"حصار العنكبوت" عن دار نون 2014. وهذه روايته الرابعة.: