"في حدائق القص المغربي" كتاب نقدي لفاطمة بن محمود

صدر حديثا كتاب " في حدائق القص المغربي" لمؤلفته الكاتبة التونسية فاطمة بن محمود، وهو الاصدار الحادي عشر من اصدارات الكاتبة التي تراوحت بين الشعر والقصة القصيرة جدا والسرد ،  على أن الإصدار الجديد هو  الكتاب النقدي الأول للمؤلفة.   يقع الكتاب في 140 صفحة من الحجم المتوسط ، ولوحة الغلاف للفنان المغربي محمد سعود .

الكتاب الصادر عن دار الوطن يأتي  ضمن سلسلة " كاتبات مغاربيات " وهو يمثل شراكة مع " جمعية الكاتبات المغاربيات " التي أسستها وتترأسها الكاتبة فاطمة بن محمود، وذلك ضمن خطة فتح المجال للمبدعات العربيات للنشر ضمن هذه السلسلة، و إثرائها بإصدارات متنوعة في حقول الإبداع والنقد والترجمة.

ويمثل كتاب " في حدائق النص المغربي" أول اهتمام تونسي نقدي بالمشهد القصصي المغربي، ولعله من الكتب العربية القليلة التي تتناول الإبداع المغربي بالدراسة.
يضم الكتاب ست عشرة مقاربة نقدية لعدد من القصاصين المغاربة يمثلون أجيالا مختلفة و مدارس أدبية متعددة، ومنهم من مثّل مدرسة أدبية في حد ذاته مثل شيخ القصاصين أحمد بوزفور وأنيس الرافعي، و فيهم من يشق طريقه للكتابة القصصية مثل نفيس مسناوي..
تقول الكاتبة فاطمة بن محمود على الغلاف الأخير " هذا الكتاب تحية أدبية منها للمشهد الأدبي المغربي تنشره لتؤكد أهمية الحوار الأدبي بين الشعوب فهو الذي يثري التجارب الإبداعية ويجسّد انفتاح الثقافات وينتصر للقيم الإنسانية " .
المقاربات النقدية التي تضمنها الكتاب تتراوح بين قراءات نقدية "عاشقة" وأخرى "عالمة" وفي كل مقاربة تكشف عن مدرسة أدبية نقدية مختلفة،  وتذكر الكاتبة ان الكتاب القصصي هو من يفرز طبيعة تناوله النقدي ويختار المدرسة النقدية القابلة على الغوص فيه والتي تراوحت بين المدارس البنيوية والسيكولوجية والاجتماعية.. الخ.