فوز حسونة المصباحي بجائزة زفزاف للرواية العربية

فاز الروائي التونسي حسونة المصباحي
 بجائزة «محمد زفزاف للرواية العربية» في دورتها السادسة وهي من الجوائز التي يمنحها منتدى أصيلة.... وفي المناسبة أصدر المنتدى كتاباً عن الفائز بعنوان «حسونة المصباحي: سردية الهامش والمنـــفى» أعده الناقد المغربي شرف الــــدين ماجدولين ويضم دراسات ومقالات في أعمال المصباحي.
وكتب الناقد شرف الدين ماجدولين يقدم الفائز: منذ إحداث مؤسسة منتدى أصيلة عام 2002 جائزة «محمد زفزاف للرواية العربية» شهد موسم أصيلة الثقافي الدولي احتفاءً بأسماء روائية عربية رائدة، ممن توجت أعمالهم بالجائزة التي حملت اسم روائي بارز، نهض بدور جوهري، في الثقافة المغربية، لأجل ترسيخ فن الرواية الذي أضحى اليوم التعبير الأدبي الأكثر هيمنة على المشهد الثقافي العربي. وكانت لجان التحكيم المتعاقبة منحت الجائزة لكل من: الطيب صالح، إبراهيم الكوني، مبارك ربيع، حنا مينة، سحر خليفة، وهي أسماء تنتمي إلى أجيال وتجارب سردية مختلفة، وإلى بلدان عربية تغطي المشرق والمغرب العربيين.
وإذا كان اختيار لجنة التحكيم لهذه السنة منح «جائزة محمد زفزاف للرواية العربية» للروائي التونسي حسونة المصباحي، فنظراً إلى ما تمثله كتاباته من تجربة فنية استثنائية، وحساسية سردية فريدة في حقل الكتابة الروائية العربية؛ ذلك أنه آن الأوان للخروج من الجيل «المؤسس» و«المكرس»، إلى المنجزات الروائية الراهنة بشتى منازعها، بما تمثله من قيمة في تجذير تداول الرواية وتعميق أثرها لدى القارئ العربي بصرف النظر عن شروط الريادة.
من هذا المنطلق تحديداً، تمثل تجربة حسونة المصباحي رصيداً جمالياً وموضوعياً جديداً في الرواية العربية، بالنظر إلى اتصاله الواضح بعوالم الهامش والاضطهاد والمنفى. وحظي رصيد حسونة المصباحي، بمتابعة القراء والنقاد العرب. وهي الأعمال التي رسمت معالم تخييل روائي فذ في تمثيله للتفاصيل اليومية، ورصده لعوالم الهامشي والمقموع في مجتمع تونسي توالت أعطابه وانتكاساته وتلاحقت خيبات الحداثة فيه، مثلما في محيطه العربي المنذور للتراجعات وتبخر أحلام النهضة.