فتح مرسم النحات جياكومتي أمام الجمهور

 

بعد أكثر من خمسين عاما على وفاته يستطيع عشاق الفن الآن أن يلقوا نظرة على مرسم النحات ألبرتو جياكوميتي في باريس كما تركه بالضبط، بدءا من الرسومات التي لم ينته منها وحتى مطفأة سجائره.
ويضم معهد جياكوميتي -الذي من المقرر أن يفتح أبوابه يوم 26 يونيو/حزيران الجاري- عشرات اللوحات والمنحوتات التي حفظتها زوجة جياكوميتي بعناية بعد وفاته في عام 1966، من بينها أعمال فنية هشة مصنوعة من الجص لم تعرض على الجماهير قط.
ويضم المعهد إعادة بناء كاملة لمرسم جياكوميتي على مقربة من موقعه الأصلي في ضاحية مونبارناس التي كانت قبلة الفنانين في منتصف القرن العشرين.
وقررت مؤسسة جياكوميتي -التي تملك معظم أعمال الفنان- أن تعيد بناء المرسم بدلا من أن تقيم متحفا، لأن جياكوميتي كان يصر دوما على أن هناك صلة قوية بين أعماله والبيئة التي أنتجها فيها.
 
رويترز