"عودة غاليليو" مجموعة شعرية لزكي الصدير

صدرت حديثاً عن منشورات المتوسط ـ إيطاليا، مجموعة شعرية للشاعر السعودي زكي الصدير، حملت عنوان "عودة غاليليو"..

لا يتردَّد الشاعر في زعزعةِ ما تطمئنُّ إليه اللُّغة، منطلقاً من حدسه الشعري الأول بالعالم، كما لو أنَّه يعيدُ تشكيله المرَّة تلو المرَّة، وقد دمَّره بيديه دون ندم. ليبدو من قصيدةٍ إلى أخرى كأنَّه يتقمَّص أدواراً يدَّعي أنها تنجيهِ من ظلمِ الأسقف الواطئة، والنوافذ المغلقة، والتاريخ المتراكم عند كلِّ العتبات. يعتذرُ عن سيرة الدَّم واللَّيلِ المالح المليء بالقتلة، يسرد هواجسه في العتمة، يتجوَّل بحقيبةٍ فارغة ويكتب وصيته لغريبةٍ عابرة في البيت، وحين أدرك أنَّ الطمأنينة أخت الموت، راح يلعبُ للمتعة ولإحصاء الاحتمالات...
خائفٌ...
حتَّى في القولِ «إنَّكَ خائفٌ» خائفٌ
لا تجرؤُ أن تشيرَ إلى الشمس
ولا أن تهمسَ لأحدِهِم «إنَّ الأرضَ تدور»

 "عودة غاليليو" صدرت في 88 صفحة من القطع الوسط، ضمن مجموعة "براءات" التي تصدرها الدار وتنتصر فيها للشعر، والقصة القصيرة، والنصوص، احتفاءً بهذه الأجناس الأدبية.

زكي الصدير شاعر وكاتب سعودي، مواليد 1975، صدر له شعراً: "حالة بنفسج" نص شعري مرافق لتجربة الفنان التشكيلي السعودي حسين المحسن 2006. "جنيات شومان" 2008. "حانة" 2011. "شهوة الملائكة" 2013. كتاب "30 شاعراً، 30 قصيدة"، مختارات من الشعر السعودي الجديد 2016.