على ضفة برزخ متروك

العامرية سعدالله*

 

فارغٌ 
من كلّ بريقٍ
يطفئُ فجرَه
ويلبس رداءَ ليلِه..
يتنفسُ الماءَ
ويمتصُّ منه بريقَ شهوةٍ
غافيةٍ 
في طينه
يسطُو على برزخ متروكٍ
في بئرٍ لا تردُه دلاءٌ
يقطعُ عراجينَ الأمل تلك 
المتسربة من بين أصابعه
دماء..
يدكُّ براكينَ الهدوءِ
الغافيةَ 
في قبوِ ليله الغاسقِ..
لا سكينةَ تطربكَ بعد اليوم
لا شمسَ تشرقُ في غدِكَ
لا بحرَ 
ولا جبلَ
ولا صحراءَ،
تملأ الفراغ المطبق
على صدري
وأنتَ...كما أنتَ
مشروعُ ابتلاءٍ...
تعرفُ كيف تعتّقُ طعمَ النبيذِ ..
كيفَ تقطفُ توهجك 
من عين الشمسِ...
وحدَك تتسلقُ حَبْليَ
السّري
وتتسلّل
إلى اخضرار العشب
في عينيّ..

 

* أديبة من تونس.