عرقلة تأشيرات السفر تهدد سمعة المهرجانات الثقافية في بريطانيا

كتب بلال رمضان في صحيفة "اليوم  السابع" القاهرية : تعانى بعض المهرجانات الأدبية فى المملكة المتحدة، من إجراءات الحصول على التأشيرة الخاصة بالكتاب والفنانين من خارج المملكة من أجل المشاركة فى فعاليات المهرجانات الأدبية، الأمر الذى أصبح يعد سببًا كبيرًا لخوف القائمين على تنظيم هذه المهرجانات من تشويه صورتها الدولية بسبب التأخر فى إصدار التأشيرات، وعدم حصول الضيوف عليها فى الوقت المناسب الذى يسمح لهم بالسفر، وبالتالي تسبب هذا التأخر في إلغاء فعاليات ثقافية وفنية انتظرها الجمهور.

أحدث هذه الوقائع، تمثلت فى تأخر إصدار التأشيرة الخاصة بالمصور الإيراني مرجان فافيان، الذي تمت دعوته من قبل مهرجان أدنبرة الدولى للكتاب، وعلى الرغم من حصوله عليها قبل موعد ندوته فى المهرجان، فإن الرسام الإيراني إحسان عبداللهي ما زال ينتظر في منزله صدور التأشيرة من أجل مشاركته في المهرجان نفسه.

هذه الواقعة دفعت بعض المسئولين فى مهرجان أدنبرة الدولى للكتاب إلى التحدث لوسائل الإعلام فى المملكة المتحدة لطرح السؤال الذى يشغلهم، وهو: لماذا تتم ممارسة هذه الضغوط على الكتاب والرسامين والناشرين فى المهرجانات الأدبية؟.
لم تكن هذه هي المرة الأولى التى ينتظر فيها إحسان عبد اللهي صدور التأشيرة للمشاركة فى مهرجان أدنبرة الدولى للكتاب، ففى العام الماضى تصدر إحسان عبداللهى عناوين الصحف الثقافية عندما تم رفض طلب تأشيرة زيارته للمملكة المتحدة الى المهرجان نفسه، إلا أنه بعد هذا الرفض بعدة أيام حصل على تأشيرة دخول قبل عدة أيام فقط من موعد حضوره بعد تزايد دعم تأييد مشاركته فى المهرجان.
وفي الأسبوع الماضى قال نيك بارلي، مدير مهرجان أدنبرة الدولى للكتاب، إنه تم رفض الحصول على تأشيرات لعدد من المؤلفين، مضيفا: إننا قلقون من أن هذه التحديات فى الحصول على تأشيرة المملكة المتحدة سيكون لها تأثير ضار على السمعة الدولية ليس فقط فى مهرجانات أدنبرة الدولى للكتاب، وإنما فى الفنون والمنظمات الثقافية عبر المملكة المتحدة.
وقال نيك بارلي: نريد العمل مع منظمات الفنون فى جميع أنحاء المملكة المتحدة، والحكومة البريطانية لضمان أن الفنانين والموسيقيين والمؤلفين والكتاب العالميين الذين تتم دعوتهم لزيارة المملكة المتحدة من قبل منظمة فنية معروفة قادرون على المجىء لأداء أعمالهم والتحدث عنها دون الحاجة إلى هذا الإذلال فى توفير التفاصيل الشخصية والمالية المطلوبة حاليا.
وفى السياق نفسه، أشار نيك بارلى فى حديثه لوسائل الإعلام إلى أن الكاتبة الفلسطينية نيروز قرموط، لن تتمكن من المشاركة فى مهرجان أدنبرة الدولى للكتاب، بسبب تأخر إصدار التأشيرة من وزارة الداخلية.