طبعة ثانية من رواية عبدالعزيز دياب "صبيحة تخرج من البحر"

عن مركز الحضارة العربية للنشر والدراسات في القاهرة صدرت الطبعة الثانية لرواية "صبيحة تخرج من البحر" للكاتب عبد العزيز دياب. يُذكر أن الرواية فازت بالمركز الأول في المسابقة المركزية للهيئة العامة لقصور الثقافة 2098-2099م.

 وكان قد صدر للكاتب: رسم الريح مجموعة قصصية، باب البحر رواية، عين مسحورة رواية، ضرورة الساكسفون، مجموعة قصصية.
 
من أجواء الرواية:
"أنصاف الطبية قذفت سبعة قوالب طوب في عرض الشارع، قالت لعطية الأعرج: أمامك سبعة قوالب طوب بسبعة أسابيع، كل قالب يمثل عندي أسبوعًا منذ وعدتني بالبحث عن مغاوري، لكنك لم تفعل شيئًا، إذا كان في نفسك شيء فإني أزيدك من عطائي... المهم أن تفعل شيئًا.
شعر عطيه الأعرج أنه قد وضع نفسه في منطقة حرجة تضر بتاريخه المدون في رؤوس الناس، لم يستطع أن يرد عليها، لملم قوالب الطوب السبعة ثم غاص في جوف الدار، أتى بثلاثة قوالب طوب وقال: أنا أضيف ثلاثة قوالب بثلاثة أسابيع... انتظريني ثلاثة أسابيع أواصل فيها البحث فالموضوع ليس سهلا".