ضفاف قصية

بن شيكار رضوان

*
وأنا في قعر البئر
انتظر
ان تمر احداهن
لأعلق بدلوها،
لم اسأل نفسي متى او كيف
او من زجّ بي هنا،
ما جدوى السؤال؟
غير جني الحسرة من ضفائر
الخيبات.
وهذه النايات البعيدة
تأتيني كاجراس كنائس
تدق في مهب الرحيل
سمفونية هذا الغروب الذي
لا يشبهني،
الملتصق بعنقي
 كأنما خيط بجلدي.
ولا ظلال ألوذ بها من حر
الهاجرة،
او وجه يلمع في سماء الذاكرة
لأؤثث به صمت الليالي الموحشة.
وانا في قعر البئر
انتظر
سيّان كان عندي
ان تجئ من تخوم امجاد
 اللأسلاف
البعيدين نجمة
 لتسلني من وحل
المفازات،
او ان يبتلعني النسيان
ويكون هنا المنتهى،
والبحر يصرخ في صدري 
وكل الكائنات تجهش في سري
فتحبس انفاسي ثم تندلع
 ثم تحبس
ثم تندلع والبحر يصرخ 
في صدري،
وعلى خصر صداه
تنكسر كل الاغاني ،
تباعا،
 وانا في قعر البئر
انتظر.
شاعر من المغرب.*