"سيمفونيات" حياة نخلي.. العزف على وتر الألم

عزالدين الماعزي*

ديوان " سيمفونيات"١ للشاعرة حياة نخلي في جزئه الاول، وقد قسّمته الشاعرة إلى سيمفونيات : الكشف والشجن وآهات.

العنوان جاء بشكل خبر لمبتدإ محذوف جمع مؤنث سالم، : هل ترك الديوان أثرا طيبا في نفس القارئ..؟
ديوانٌ يجعلك تحسّ بقيمة الجمال، يجعلك تفتش عن نفسك وتبحث عن متنفس عما لم تبصره سابقا، تحيلك الألوان وتواجد مساحات الحزن المتراكمة والاقامة مع الآهات مع دلالة النداء والفقد ، ديوان يغري بالقراءة والمتابعة، تمتزج فيه الكلمة باللّحن، بالموسيقى بالألوان.
يحضر الإيقاع الداخلي المموسق ورنين الحروف المتماوجة بعناوين أغلبها نكرات أو مضافة لسؤال أو بصيغة جواب. 
حضور ثيمة البياض، ليس مجرد اغتناء أو ما يشار إليه بل صورة منعكسة بارتعاشة السؤال : أين تكمن الحقيقة ؟
 كيف يتحول الألم إلى فرح في الحياة والواقع..؟
أليس الشعر وجعُ ألم مستمر، هو" الضجيج الذي يحدثه العالم حين يتكلّم "(ج. أنصي)، أكتب الشعرَ لأنه يبقيني هادئة (ع ، جابر). 
  لدى الشاعرة حنينُ شوق ووجع ومخاض نسميها كتابة النزف، نلاحظ علاقة عنوان "سيمفونية" بالنغم بالموسيقى، بالحياة، كاسم وكمسار، حيث جدلية الذات تحتفي بذاكرة المكان...
في لقاء سابق سألها أحد التلاميذ عن الشعر، أعطت تعريفا له بقولها : " أنه همس، يخلصك من الثقل ويعطيك راحة نفسية، وأضافت أنها متأثرة بالشاعرة نازك الملائكة، تكتب نتيجة معاناة داخلية وحُلمها الحقيقي في الحياة هو الشعر لأنه وسيلة لتحقيق الحياة وأنها في طور كتابة رواية فيها حضور شعري وقالت مؤكدة أنها تخلصت من العمودي إلى قصيدة النثر..،"
ما يهم في كلامها هو أن الشعر غناء الروح كما تقول، والدلالة هي تأليف موسيقي متكامل لأن الشاعرة كما يظهر تنتقي معجمها وتغوص بلغتها في الجوهر باحثة عن الدرر... 
 
تشكيل الصورة في الديوان :
حضور الألوان هو حضور لمشهد كرنفالي متلون مبتهج، يحضر كدلالة ورمز ويختفي في لبوسات عدة، بلغة الصمت والجراح
( وبأعماقها/ ترك الجروح/ حكاية انتهت/ قبل البداية/ بحبر القلب/ خطت/ وبه تركت/ ألف نهاية/ ألف/ وألف رواية ../قصيدة حكاية خرافية ص/٣٩)
يتلمس القارئ شغف الشاعرة بجسدها، بحضورها ينبض في كل الديوان انطلاقا من عتبة العناوين، تنفتح على الكائنات والمشاهد
(رحيل، انتظر لقاء، لست أنا، سراب، أحلام زئبقية..)
ما نبحث عنه هو المتعة التي تبحث عن القارئ المفترض 
../كنت بحرا من حياة/ كنت عبقا وشغفا/ كنت ضوءا ..ص/ ٤٢
آسفة لأني رحلت/ خلف الوجع/ خلف العباب.. ص/٥٤
حررني من جبروت الوجع / من سيل الظمأ / ص/٥٩
نلاحظ، تشكيل الصورة في الديوان من خلال رسم صورة البحر والوجع وأحلام ورمال وعاصفة والليل وببقايا ورحيل وأطياف.. هي عناوين قصائد وتثبيت لأوصاف وصور ثنائية : غياب وانتظار وتبخر وبقايا..
برمزية حضور الطبيعة، الليل، الأمواج، خريف الشمس.. تعبيرا عن عالمها الشاسع المتعدد.
يحضر السؤال والتساؤل بصيغ متعددة: لست أنا، أين أنت، حائرة أنا، لا شيء يغريني، تبخر ولا تتردد، سأعود، تساؤلات، وفي صيغ التمني: يا ليتني، هل لي يا قصيدتي، هل ستعودين.. عذرا ..
وحضور الألم والحزن : دمعة الليل، لوحة ألم، لون العدم، والموت..
والالتجاء إلى البحر: إلى البحر التجأت يا صغيرتي ص١٢٦

وظيفة الشاعر هي تقديم رؤى جديدة في شكل ابداعي متميز من خلال تخليق لغة ابداعية وفق تخيلات واصرار على الكتابة والنقد ومن شعور متدفق، يندفع الدفق الشعري والبحث عن جمالية شعرية والعزف على وتر الجراح والألم .

(ديوان"سيمفونيات"، حياة نخلي، مطبعة النجاح الجديدة الدار البيضاء) .
 
أديب من المغرب.