سنان انطون يفوز بجائزة معهد العالم العربي بباريس

Printer-friendly versionSend to friend
فاز الكاتب والمترجم العراقي سنان أنطون
 بجائزة الأدب العربي التي يمنحها معهد العالم العربي في باريس وترعاها مؤسسة جان لو لاغاردير، وذلك عن روايته "وحدها شجرة الرمان" التي ترجمت إلى اللغة الفرنسية وصدرت عن سندباد/آكت سود.
وكانت الرواية مرشحة لتلك الجائزة، التي تأسست عام 2013 وتبلغ قيمتها المالية عشرة آلاف يورو، إلى جانب سبع روايات أخرى صادرة باللغة الفرنسية أو ترجمت إلى لغة موليير، وتحمل توقيع كتاب عرب من اليمن والمغرب ولبنا نوالجزائر وسوريا.
ومنحت لجنة التحكيم التي ترأسها بيير لوروا وضمت في عضويتها كتابا فرنسيين وعربا بينهم الروائي المغربي ماحي بينبين، تنويها خاصا لرواية "لا سكاكين في مطابخ هذه المدينة" للكاتب السوري خالد خليفة، ولرواية "الموت افتتان" للكاتبة المغربية ياسمين شامي.
وقبل هذا التتويج كان أنطون سنان فاز بجائزة سيف غباش-بانيبال للترجمة الأدبية لعام 2014، عن الرواية نفسها التي صدرت بالإنجليزية تحت عنوان "غاسل الجثث" (The Corpse Washer).
وتتناول الرواية –  لصادرة بالعربية عن منشورات الجمل والمؤسسة العربية للدراسات والنشر 2010- قصة مؤثرة عن جواد، الشاب العراقي الذي ينحدر من أسرة امتهنت غسل الجثث وتحضيرها للدفن، وعن آثار الحرب المفتتة، والاحتلال والحرب الأهلية على جواد وأسرته وأصدقائه وبلدهم.
وإلى جانب رواية "وحدها شجرة الرمان"، أصدر سنان أنطون (بغداد/1967) روايات "إعجام" (2003) و"يا مريم" (2012) و"فهرس" (2016) ، كما نشر ديواني شعر باللغة العربية "موشور مبلّل بالحروب" (2003) و"ليل واحد في كل المدن" (2010)، وديوانا بالإنجليزية بعنوان "أحزان بغدادية" (2006).
 
الصحافة الفرنسية، الجزيرة.