ساعةٌ رمليّة

Printer-friendly versionSend to friend
جمال مصطفى*
 
في ساعـتي الـرملِـيّـةِ, الليـالي 
تَـنْهـالُ والـرُبْعُ الـمَـليءُ خـالي   
 
هـنـا عَـزيـفُ الجِـنِّ: قـالَ إنْسٌ 
والـرمْـلُ جـمْـهـوريّـةُ الـسَعــالي
 
وسـاعـتي مِـن ضَـبَّــةٍ  وَضَـبٍّ
ومـوجـةُ الـكـثيـبِ  فـي انـثـيـالِ
 
دقـائِـقٌ شـقــراءُ  قِـيـلَ : فيـهـا
عَــقــاربٌ   تَـلـوبُ   بالـسـؤالِ 
 
كَـرَفّـةٍ  في جَـفْـنِ عـيـنِ مَعْـنى
أوْ فَــزَعٍ  مِـن لَـدغــةِ احـتــِـمـالِ
 
قَــلَّـبْــتُـهـا : رَجَـجْـتُ كـُلَّ  وقـتٍ
غـرقْـتُ فـي بَـحْـبـوحـةِ انـتــشـالِ
 
وفَـجْـأةً  شَـظَّـيْـتُ جـامَ سخْـطي
فـانْجَــرَحَــتْ   قـافـيـةُ  الـغــزالِ 
 
* شاعر عراقي.