رواية "هوامش البساط الأحمر" لعبد الهادي المدادحة

صدرت  حديثا عن در الآن ناشرون في عمّان رواية "هوامش البساط  الأحمر" للكاتب الأردني عبد الهادي المدادحة.

تتناول الرواية التي تقع في (215) صفحة من القطع المتوسط، عن سيرة وسيرورة خالد، ابن الجنوب الأردني، والكرك بالتحديد، الذي ينتقل للدراسة في مصر أواسط سبعينيات القرن الماضي،. مصر السبعينات شهدت صعود السادات وسياسته المعادية لسلفه عبد الناصر ذي النزعة القومية التحرّرية التقدمية، والتي تركت تأثيراً كبيرا على فكر ملايين الشباب العربي على امتداد الخارطة العربية، ومن هؤلاء الشباب كان خالد العربي، ابن الكرك، الذي لم يكن يخفي إعجابه بعبد الناصر، وإيمانه بالتحولات التي أنجزها لبلده وللأمة العربية.
خالد العربي يجد نفسه فجأة ضحية، كبش فداء، قدمته أجهزة الأمن المصرية عربونا للصلح مع بلد لم يكن أحد في تلك المرحلة لا يسمّيه عدوا، سواء على المستوى الرسمي أم على مستوى وعي الشارع العربي. ولم يكن خالد نفسه يدرك أنه فرد كان له تأثر على مجرى الأحداث. هذا الموقف قاده إلى السجن، وهناك تُصقل شخصيته. يُبعد خالد من مصر قبل أن ينهي دراسته، يعود إلى الأردن وهو يحمل أسئلة كثيرة عن مسؤولياته الوطنية، ومسؤولياته الشخصية تجاه دراسته الأكاديمية، وأسئلة عن جدوى العمل السياسي في ظلّ وجود كثرةٍ من الوصوليين في التنظيمات السياسيّة ممن يشكّل البساط الأحمر هاجسهم الأساسي. يُتاح له أن يكمل دراسته في دمشق، وهناك يجد نفسه مرّة أخرى في خضم العمل السياسي، ، ومرّة أخرى تواتيه الفرصة لتـأمل واقع العمل السياسي ، لتتضح أكثر معالم البساط الأحمر الذي يسعى الكثيرون ليقفوا عليه.
يذكر أن الكاتب عبد الهادي خليل المدادحة من مواليد الكرك بالأردن سنة 1955، وحصل فيها على شهادة البكالوريوس في الصيدلة والكيمياء الصيدلانيّة سنة 1980. يعمل في مجال الصيدلة والإدارة، وهو إلى جانب ذلك كاتب وباحث وقاص، وعضو في رابطة الكتاب الأردنيين،. صدرت  له مجموعة قصصية بعنوان" قالت لي العرافة" سنة 2015، وكتاب" على جمر الغضا- قراءة في تاريخ الحكومات الأردنية" سنة 2016.