"رواية بنت الخياطة" لجمانة حداد: الوجع النسائي المرير

صدرت عن دار هاشيت أنطوان/نوفل رواية "بنت الخياطة" للشاعرة والكاتبة والصحافية اللبنانية جمانة حداد.

تحكي الرواية ملحمة المآسي التاريخية المتعاقبة، الفردية والجماعية، وتفتّح قمر الضوء على أوجاع النساء العلنية وتلك المدفونة في اللاوعي، وتشرّع شموسها على مآسي الحروب والهجرات وأهوال الاغتصاب والتيه والوحدة، منذ بدايات القرن الماضي حتى الزمن الروائي الراهن.  تقع الرواية في 252 صفحة من الحجم الوسط.
وبقدر ما تتأجّج نيران الحسّ الملحمي في الرواية، تنكتب صفحاتها بلغةٍ داخليّة خافتة وخفرة، وبرويّةٍ محكمة البناء، حيث ينسحب صوت البعد النسوي لصالح الكتابة الروائية المحنّكة التي تقول المآسي بلا صخبٍ وبلا ضوضاء وبلا هتافاتٍ على السواء.
"بنت الخياطة" ملحمةٌ عائلية عن نساءٍ ولدن قبل شعارات النسوية، وكنّ بطلاتها حتى وهنّ منكسرات: نساءٌ لم يجدن في أثدائهنّ حليبًا لإرضاع أطفالهن في شتات رحلة الآلام الأرمنية الفظيعة، نساءٌ اغتُصِبتن لافتداء بناتهن، نساءٌ اجتهدن في الالتفاف على الحرب والجوع والفقر والذلّ. نساءٌ في حلب، نساءٌ في عنتاب، نساءٌ في القدس وفي الشام وفي بيروت.
توقّع جمانة حداد "بنت الخياطة" في معرض بيروت الدولي للكتاب الأحد 9 كانون الأول (ديسمبر) المقبل، بين السادسة والنصف والتاسعة مساء.

المؤلفة جمانة حدّاد شاعرة وكاتبة لبنانيّة حازت جوائز عربيّة وعالميّة عدّة، فضلًا عن كونها صحافيّة ومترجمة وأستاذة جامعيّة. شغلت منصب المسؤولة عن الصفحة الثقافيّة في صحيفة «النهار» لأكثر من عشر سنوات، وعلّمت الكتابة الإبداعيّة في الجامعة اللبنانيّة الأميركيّة في بيروت. هي ناشطة في مجال المساواة وحرية التعبير وحقوق الإنسان. اختارتها مجلة «آرابيان بيزنيس» للسنوات الأربع الأخيرة على التوالي واحدةً من المئة امرأة عربيّة الأكثر نفوذًا في العالم، لنشاطها الثقافي والاجتماعي. من أعمالها «عودة ليليت»،«هكذا قتلتُ شهرزاد»، «سوبرمان عربي»، ومسرحيّة «قفص».

 
مقتطف من بنت الخيّاطة
"أنا سيرون الأرمنيّة، وكيلةُ الذلّ في الصحراء. أنا الجثّة التي ولدَت من جثّة: لمَن أسلّم رفاتي التي تتناسل في الأمكنة؟
أنا ميسان الفلسطينيّة، ابنة الأرض المذهّبة بالشمس، صاحبة العين التي تقاوم المخرز، لن أسلّم مفاتيح البيوت، ولن أغلق الشرفات، ولن أغادر، حتى أشهد العودة إلى الأرض.
أنا شيرين اللبنانيّة، أشرب خراب لبنان وآلامه، ليعود القمر يزهو فوق جباله، من دون أن يعتري لحمه الأبيض جرحٌ أو هوان.
أنا جميلة السوريّة، حارسة الوديعة، أرفع دمي في وجه الليل ليكون جمرةً تحرق يد القاتل. اردموا السماء عليَّ، اجعلوني تحت غيومٍ دائمة، ومدِّدوني في شرايين الماء لكي أنهمر.
أنا الأرمنيّة، الفلسطينيّة، اللبنانيّة، السوريّة. أنا الجدّة والأمّ والابنة والحفيدة. أنا الرحم المدوّدة، الدورة التي بدأت بالانتحار، وانتهت بالانتحار. كم من ميتات بعد عليّ أن أحصي، كم من حيواتٍ عليَّ أن أرثي قبل أن أستحقّ الضوء؟".