رواية "الباندا" لراهيم حَسّاوي.. رحلة في عالم النفس البشرية

صدرت في بيروت عن دار "هاشيت- أنطون/نوفل" رواية للكاتب السوري راهيم حسّاوي، في عنوان "الباندا" تقع في 169 صفحة. وتتناول قصة والد يموت منتحرًا، وولد يقتفي هاجسه بعد مماته. الرواية رحلة في عالم علم النفس. نصه يحفر في النفس البشرية ليقدّم شخصيات ملووثة هستيرية وغاية في الواقعية. تشريح نفسي دقيق ولمّاح في قالب روائي مثير . 
"الباندا" هي الرواية الثانية للكاتب السوري راهيم حساوي من مواليد 1980، بعد "الشاهدات رأساً على عقب" (2013). عمِل حساوي المقيم في ألمانيا لسنوات عدّة في التدريس.
 
مقطع من الرواية:
 منذ خمسة عشر عامًا مات والده. قتل نفسه برصاصة مسدس كان قد اشتراه ذات يوم للدفاع به عن نفسه وليس لقتل نفسه. اخترقت الرصاصة صدغه ليفارق الحياة التي أدهشته بكلّ ما فيها من دهشة وأدهشها بتلك الرصاصة بكلّ ما فيها من مباغتة غير متوقعة لأيّ أحد ما عدا أخته سعاد. 
كان العالم مُدهشًا بالنسبة إليه حتّى على مستوى كسر بيضة في مقلاة، وكان يضحك كثيرًا كلّما كسر بيضة في مقلاة أو كلّما رأى أخته سعاد تكسر البيض في المقلاة، وكانت تشاركه هذه الضحكات دون معرفة دقيقة للسبب الذي يقوده للضحك في هذا الموقف".