رغبة

Printer-friendly versionSend to friend
عبدالرزاق الصغير*
 
من البرد
في الليل عندما تفتح كويراتها القنافذ ، وتدور رؤوس البومات كالصحون المقعرة بالريموت عندما ترقد الأشجار
وبملء قلبها تنام حبيبتي 
يحضن بجفنيه جسمها الحرير...
أتقلب أنا كلما خدشني الخيش
أتخيله لمسات أصابع من شمع
من بتلات ورد
عطرا 
من مسك
أمد حوافري للبرد
ذراعي للبعوض المستميت
أكتب
وأنا أهرش
من البرد
هذه الكلمات
 
دون جدوى
كيف أعالج ضرسي
شربت أمشاطا كثيرة
من الدوليبران
حشوته بالثوم والبصل
دون جدوى بالطين ...
سلمته لجاري الإسكافي
لديه كلاليب صغيرة كثيرة 
أطباء الأسنان غريبو  الأطوار 
كذلك الشعراء ...
المادحون ، وكثيرو البكاء
 
الأزرق
أنا لا أحب الشعر
لكن الأزرق السماوي 
لا مناص من تواجده
 لا منا ص من استعمال قلبي للمشي ..
 
أيتها القصيدة
أرغب في عصر نهديك الصغرين
أيتها القصيدة
أستحلب إبتسامة ليست عادية ، حلوة
 صريحة وليست مملة ...
 
خطبة تشييع
السيدات السادة
المحمولون على ألواح الإسعاف
من فضلكم دقيقة صمت
على أرواح الأحياء
 
* أديب من الجزائر.