رسالة ماجستير جديدة عن أديب كمال الدين

يوم 24 ماي – آيار 2016،
 نال الطالب ياس عوض رشيد البصري شهادة الماجستير من قسم اللغة العربية في كلية الآداب  - جامعة البصرة عن رسالته "المرجعيات الثقافية في شعر أديب كمال الدين" بإشراف  أ. م. د علي مجيد البديري، وبتقدير جيد جداً. وكانت لجنة المناقشة برئاسة أ.د. ضياء راضي محمد وعضوية :  أ. م.د. عارف حمود سلم وأ.م.د. رائد فؤاد طالب وأ.م.د.علي مجيد البديري "المشرف".
 
ملخص الرسالة:
إنَّ تنوع المرجعيات الثقافية في شعر كمال الدين جعلت البحث يكون على أربعة فصول  بمرجعيات ستة: هي المرجعية القرآنية ذات الحضور الأبرز في تجربة كمال الدين والتي تنوّعت بدورها إلى نوعين، نوع يستلهم مرجعيته من القصة القرآنية وآخر يستمدها من آيات القرآن الكريم، والمرجعية الثانية: المرجعية الصوفية التي استمد فيها الشاعر تراث الصوفية من مقامات وأحوال، ووظّف فيها شخصيات بارزة منهم كالنفرَّي والحلّاج والتوحيديّ في شعره. أمَّا المرجعيات الأخرى فهي المرجعية التاريخية والمرجعية الأسطورية التي ضمهما فصل واحد لأنهما أقل حضوراً من المرجعيتين السابقتين، ففي المرجعية التاريخية وظّف الشاعر حادثة كربلاء والإمام الحسين (ع) بوصفه بطل تلك الحادثة ، إضافة إلى الحرب العراقية الإيرانية 1980م والحروب التي تلتها. أمَّا المرجعية الأسطورية فقد وظّف فيها أسطورة كلكامش ذات الحضور البارز في شعره وبعض الأساطير الأخرى. والمرجعية الفنية والأدبية ضمّهما فصل واحد كذلك، رجع في توظيفه لها إلى أشهر المغنين العراقيين والعرب، وكذلك مع المرجعية الأدبية فقد وظّف فيها شعراء وروائيين من المشاهير. كلّ هذه المرجعيات أبرزت تنوّع ثقافة الشاعر واطَّلاعه المستمر على الثقافات المتعددة التي تخدم بالتالي تجربته الشعرية ".