"دفاتر دون ريغوبيرتو" تجربة روائية جديدة

Printer-friendly versionSend to friend
رحمن خضير عباس*
 
هذه الرواية تشكل إمتداداً لرواية "إمتداح الخالة"، التي كتبها كتمهيد لهذا العمل المتميز "دفاتر دون ريغو بيرتو". الروايتان من إبداع الكاتب البيروفي المتألق ماريو بارغاس يوسا الذي يُعَد أحد أهم الكتاب في أميركا اللاتينية، فقد ولد عام ١٩٣٦ واستطاع من خلال عمله كصحفي ان يمتلك تجربة ثرية، أهّلتْه  لخوض فضاءات فسيحة ، بتنوعها وبعمقه. وقد كتب سلسلة مقالات عن العراق بعد سقوط الدكتاتورية مباشرة. جمعها في كتاب تحت عنوان  "يوميات في العراق". والكتاب يعبر عن رؤية صحفية محايدة عن الآثار الأولى لانهيار النظام واستبداله بالفوضى  .
في مسيرته الروائية نال الكاتب العديد من الجوائز العالمية، من أبرزها جائزة جائزة ثيرفانتيس التي تُمنح للأدب المكتوب باللغة الاسبانية، لكنّ جهوده الإبداعية لم تتوقف، ففي عام ٢٠١٠ تُوِّج بإحراز جائزة نوبل للآداب.
 هذا الكاتب الذي صهرته الحياة والتجارب، حاول ان يحارب طواحين السياسة أيضا من أجل حلمه في تحقيق اليوتوبيا في العالم، والتي سَخَّر كتاباته من أجلها، من خلال ترشيح نفسه لمنصب رئاسة جمهورية البيرو، لكنه فشل لصالح منافسه اليساري. لذلك كان من أكثر أدباء العالم إثارة للجدل. ففي الوقت الذي يصفه صاحب دور نشر أميركية بأنه واحد من أفضل روائيي العالم. يعتبره البعض مشاغبا.  وقد استطاع ان يعقد علاقات وطيدة  بكبار مبدعي عصره في مجالات السياسة والأدب كهمنغواي الذي فسر انتحاره بأنه " إنتحر لأنه لم يجد القوة لمواصلة إختراع نفسه"
كما كان صديقا لسارتر وكامو وكثير من أدباء فرنسا. أمّا علاقته بماركيز فقد إعتراها الكثير من الغموض حتى وصلا الى القطيعة الكاملة. وقد ساءه منح جائزة نوبل للمغني بوب ديلون ورأى في ذلك تعبيرا عن تزايد الاستخفاف بالثقافة في هذا العصر. كما كان وطيد الصِّلة بكتاب لاتينين أمثال بورخس وأكتافيو.   
تتكون الروية بجزأيها "إمتداح الخالة" و "دفاتر دون ريغوبيرتو" من ثلاثة شخوص رئيسيين ، يشكلون عمودها وثقل تفاصيلها وتشعباتها. وهم دونيا لوكريثيا وهي سيدة أربعينية جميلة تتزوج من  دون ريغوبيرتو ، وهو مدير شركة تأمين.  كان متزوجا وله ابن وحيد من مطلقته. والشخصية الثالثة هو الفونسو فونتشيتو إبن ريغوبيرتو.وهو صبي مابين الطفولة والمراهقة، والذي يتأرجح بين بغضه لزوجة أبيه وإعجابه بها.  إضافة الى الخادمة خوستنيانا والذي يصفها بالخلاسية. ومن البداية يتضح بأن الكاتب لايحفل  بتسلسل الأحداث ونموها. فهو يقدم نسيجا فكريا متكاملا ، وكأنه يُخضع التفاصيل الى فحوصات مختبرية ، مع الاحتفاظ بنتائج البحث الى القارىء، الذي عليه مهمة تفسير الأحداث والتفاعل معها، قبولا اورفضا .  والعمل برمته  يمثل مجموعة من الأفكار  الجوهرية الأكثر عمقا في النفس البشرية.  وذلك من خلال تشريح ومعاينة وتدقيق الجسد الأنساني من الناحية الجمالية .
ذلك الجسد الذي أجرى الكاتب  عليه حفرياته ، في أدق تفاصيله المنسية  والمغلقة.  البدائية بتوحشها ونعومتها وحدّتِها.  تفاصيل القبح والجمال، اللذة والالم، الشهوة والوهم، في مزيج هائل من الأضداد والرغبات والكوابح والمخاوف والاستجابات. استطاع أن يقدمها وهو يغوص في عوالم الجسد الأنثوي لابراز ألق مفاتنه أو عتمات قبحه. انه غوص حقيقي في أسئلة لا تبحث عن الأجوبة . لأن الأجوبة المفترضة تتناص مع الغرائز والمحظورات. انه بحث عن يوتوبيا الجسد في عمل روائي ممتع . فيه مقاربة فكرية وفلسفية للحياة  ، اكثر من كونه تشخيصا لحالة الشبق والايروتيكا الذي يبحث عنه الانسان وهو في إطار تلبية رغباته الغريزية  
يصنع الكاتب خميرة سرده المُبهر والذي ينهمر بكثافة، من خلال التجول في منعطفات غير مرئيّة للجسد، يعيد صياغتها بشكل آخر. حتى مواطن القبح الجلية لدى الانسان، تتحول الى عناصر مثيرة وفاتنة. فقد كان لريغوبيترو أنف كبير وإذنان مشوهتان. ومع ذلك فان أحد المومسات لم تقاوم رغبتها في عضهما في لحظة حميمية!  أمّا زوجته فكانت تداعب أذنيه القبيحتين بمتعة .
في روايته الاولى " إمتداح الخالة" التي أُعتُبرت الجزء الأول ، تبدأ علاقة غير طبيعية بين الصبي فونتشيتو وبين زوجة أبيه. فحالما تذهب الى فراشه لتنويمه ، حتى يتعلق بها ويبدأ بتقبيل عنقها وشفتيها مع ملامسة مترددة لنهديها. وكانت غير متأكدة من دوافعه، وحائرة في تفسير ذلك ، بين الشبق المبكر والبراءة، وبين التعويض عن الأم أو الانتقام من شخص يقاسمه الارتباط بالأب.   لكن الأمر يتفاقم بمرور الوقت وذلك حينما أخبرتها الخادمة خوستنيانا، بان الصبي يتلصص على لوكريثيا وهي تغتسل عارية في الحمام. وحينما أنبته لوكريثيا دافع عن موقفه بعناد مهددا بالانتحار . وكأن التقبيل قد أصبح طقسا يوميا كل ليلة. مما جعل لوكريثيا زوجة الأب تنهزم  أمام هاجس رغبات جسدها ايضا، فتسقط في موقف مباغت وماجن. وتنساق في سقوط جسدي، حيث تنهمك في سلوك حميمي متكامل لإشباع رغبات جنسية دفينة  وصعبة التفسير. ينغمران معا في ممارسة للجنس. ولكنها تبقى حائرة في تفسير سلوكها وفي إدانة نفسها على فعل أخر . ثم تتكتم على الأمر رغم فداحته. وتمارسه مرات أخرى !  ولكن الصبي فونتشيتو  - ببراءة أو شيطنة - يكتبُ موضوعا إنشائيا بعنوان "إمتداح الخالة " ويعرضه على ابيه ريغو بيرتو فيكتشف الأب فداحة علاقة غير طبيعية بين إبنه وزوجته لوكريثيا، فيقرر الانفصال عنها. وهكذا ينتهي الجزء الاول من الرواية.
في الجزء الثاني من الرواية المسمى "دفاتر دون ريغوبيرتو" يعود الصبي  فونتشيتو لمصالحة خالته لوكريثيا. ومع رفضها له ، لكنها تنصاع امام توسلاته ووعوده ان يكون افضل من قبل. ويحاول ان يُذيب جليد العلاقة بين ابيه وزوجته من خلال كتابة رسائل متبادلة بينهما. بافتراض أن الزوج يكتب لها وهي ترد عليه في رسائل مُغْفَلة من الإمضاء. وتنجح خطة الصبي لتعود لوكريثيا لزوجها ويبدآن من جديد. 
   ولكن  الرواية تتخذ منحى فكريا صرفا ، حيث يلجأ الكاتب الى تداعي الأفكار من خلال التناغم مابين الحلم والواقع والخيال والحقيقة ،  ومن خلال التيارات المتداخلة على صعيد الوعي،  وهذا ليس غريبا على الكاتب الذي كان متأثرا ومعجبا بألاسلوب الروائي للكاتب الأميركي وليام فولكنر، الذي أسس هذا الأسلوب ولاسيما في روايته الشهيرة "الصخب والعنف" .  لقد أخضع الكاتب بطلته لوكريثيا لأكثر من موقف ايروتيكي ، مفعم بشراسته وشبقه ففي لوحة  فنية يصورها بأنها تمارس الحب مع شخص يطلي جسدها العاري بالعسل، ويقوم بلحسه ولعقه  مع مجموعة من قططه الصغيرة المحبة للعسل ، ومن ثم يلتحم وإياها في مشهد تخيلي وحميمي .
 وفي مشهد آخر توافق لوكريثيا  على العرض الذي قدمه لها المهندس الذي كان مغرما بها ، قبيل زواجها. للسفر معه الى باريس وفينيسيا ويعيشان تجربة. هي أقرب الى الحب العذري. من خلال تخيلات الجسد وجمالياته.وكانت تحكي لزوجها كل تفاصيل رحلتهما.  
وفي موقف آخر كانت مع خادمتها في مطعم لأحد الفنادق الفارهة. تلتقي برجل ثمل يحاول  ان يغتصب خادمتها خوستنيانا.وقد دافعت عنها لوكريثيا بشراسة ، وأثناء مواساتها وتكفيف دموعها وجدت نفسها في إلتحام جسدي أقرب الى السحاق الأنثوي المتبادل. وتتكرر الرغبات ذاتها والشبق نفسه مع زوجة السفير حيث الاتنتان تستحمان في حمام بخاري. كما بعرض تجربة أخرى حينما حاولت إخفاء وجهها ، وإرتداء ملابس العاهرات والذهاب الى احد بارات الفنادق وهناك تتعرض الى محاولة إغتصاب من تاجر خيول كبير السن، لكنها تنجو من المحاولة لتجد نفسها امام شخص يمتلك ملامح الفنان النمساوي إيغون شيلي الذي كانت تحلم بأن تكون موديلا للوحاته! 
  قد تكون هذه المشاهد وغيرها شكلا من أشكال الوهم الذي يتسلق الزوج ريغو بيرتو . او هو جزء من مخيلة لوكريثيا التي اعترفت له " مرة واحدة خدعك فيها جسدي.أما مخيلتي فمرات كثيرة". وهذا يعني ان المشاهد قد تكون ضمن دائرة التخيل التي كتبها في دفاتره. وكأن الكاتب ينظر الى الخيانة ليست بالفعل وحده، وانما بالتخيّل. لكنه لايشجب المعنى الاخر للخيانة. 
اما الصبي فونتشيتو فهو يمتلك حواساً تدميرية بملامح ملائكية. فهذا الصبي الأشقر الشعر، والأزرق العيون،  والذي يمتلك ملكات ومواهب ومشاعر تتخطى عمره. فهو يدرس في مدرسة للفنون  التشكيلية جعلته معجبا الى حد الجنون بالرسام النمساوي إيغون شيلي، والذي توفي عن سن لايتجاوز الثمانية والعشرين من عمره. أغلب لوحاته تدور حول الجسد. وقد إتخذ موضوعا للوحاته الكثير من النساء. حتى البنات القاصرات. وحينما أتهم بالاغتصاب، ورغم ان المحكمة برأته من التهمة. ولكنه سُجن حينما  وجدوا أنّ بعض لوحاته لقاصرات عاريات. هذا مايقصّه الصبي فونتشيتو  على مسامع خالته حتى أدركت بانه يتقمص شخصية الفنان، ويذوب فيها الى حد الجنون. بحيث جعل الخالة تحلم  بأن يكون جسدها موديلا لذلك الفنان. لذلك تتخيل ان تلتقي به . وقد كان وصف الكاتب جميلا حتى جعلنا نتوهم ماحدث بين لوكريثيا وبين الفنان  حقيقة وليس وهما . مع ان الفنان شيلي قد توفي في مطلع القرن  العشرين، ولكن القارىء يتعرف على حياته المتوهجة والمبدعة والمتحركة والتي أراد فونتشيتو أنْ يتقمصها.  
ولم تنته حكايات فونتشيتو عند هذا الحد. فقد كان يحلم ان يتحول الى طير جارح ، وأن يرسم العالم من أعلى ، معتمداً على أوهام الإبحار في مجاهيل الجسد الذي أدركه من خلال  لوحات شيلي التي يحفظها عن ظهر قلب. 
 الرواية ذات إيقاع تأملي فكري، تحاول تناول الكثير من الاشكالات الانسانية من خلال انعكاساتها على الجسد، متناولة أدق الخصوصيات الخفية لتجعلها على الواجهة. فقد تطرق الى المؤرخ الإسباني الذي يعاني من إمساك مزمن، والذي يجعله يلازم المرحاض طويلا. مما  جعل الأخير يقوم بنقل  مكتب أبحاثه الى المرحاض . وفي الوقت الذي يتغوط كان يبحث عن تأريخ اسبانيا وما فيه من هرطقة وكفر وشذوذ مذهبي. وكأنه يؤمن بأنّ" تنظيف البطن هو أقلّ إلتباسا من تنظيف الروح" .
ورغم ان هذه الأماكن تنأى عن جمالية الفن ورهافته. ولكن كاتبنا يرى العكس مُستشهِدا بأبيات  للشاعر الكبير بابلو نيرودا. والذي يقول: "ورأيتك تَبولِينَ في العتمة في أقصى البيت ، كأنك تسكبين عسلا"
كما أنّ الافتتان  بأدوات الجسد من أحذية وحمالات صدر او ألبسة داخلية او مايسمى في علم النفس " الفتشية" أكثر من موضع في الرواية . فحذاء سندريلا الصغير يرمز الى التعلق والرغبة العارمة بالقدم. واللباس الداخلي له علاقة برغبة الجسد. وفي لقاء البروفيسور العجوز بزميلته أستاذة القانون ( لوكريثيا ) مشهد يعبر عن الهوس بالملابس الداخلية . فحينما ينتهي المؤتمر تذهب الى مخدعها للنوم، وقد تركت  لباسها الداخلي معلقا على الدرج المؤدي الى غرفته. وحينما يتعثر  البروفيسور به ، يمسكه مترددا.
تبحث الرواية عن الجمال حتى في ما يُعتقد أنها مفردات منفلتة عن مجال الذوق السائد. ولكن الكاتب يسفح الجسد،  وكل إفرازاته وإيقاعاته وحاجاته الفسلجية والروحية  تحت مجهر تأملي يجعله مختلفا ومنفصلا عما يسمى  بالقواعد الصارمة،التي تهتم بالأشكال المألوفة فقط. فليس بالضرورة أنْ تكون القواعد المألوفة في الفن هي التي تحتكر الجمال ، فحتى الشاذ من المفردات لها قدر من الإعجاب والافتتان عند البعض . 
 ومن خلال الرواية يبدو الكاتب يوسا معنياً بالايروتكية بوصفها مسألة جمالية. وفي الوقت نفسه ينظر باشمئزاز الى البورنوغرافيا التي يعتبرها إهانة للجسد الانساني ، وتقرّب الانسان من الحيوان. فيقول :  " الايروتكية هي الأنسنة الذكية للحب الجسدي والبورنوغرافيا تجعله رخيصا مُهاناً". 
السرد عند ماريو فارغاس يوسا ليس مجرد احداث لها بدايات ونهايات. بل هو فيض من الأفكار والتداعيات والاستشهادات بتجارب شعراء وفلاسفة، وتأمل في الظواهر والمعطيات. إنه طرح حاد للأفكار حتى وان كانت غير مألوفة. 
كما استهزأ بمقولة " العقل السليم في الجسم السليم" وقال انها كذبة لا أساس لها مستشهدا بمصارع السومو الياباني الذي ( يعلف) منذ طفولته لكي يفوز بدفع مصارع آخر، خارج الحلبة. ولكن هذا المصارع القوي محكوم  بتمزق القلب قبل الأربعين! 
يتناول في الرواية مسألة الأديان ككابح أخلاقي. وعن الوطنية التي يعتبرها الدكتور جونسون بأنها " ملاذ الأوغاد الأخير" كما يتحدث عن الخصاء عبر التأريخ وأسبابه الدينية والاقتصادية لانه يرتبط بمرحلة العبودية. ويتحدث عن الخصاء الذي يأتي لتناغم أصوات الذكور مع الأصوات الأنثوية. كما يتحدث عن تشبيه الانسان لنفسه بالحيوان في القوة الجنسية، واستخدام المقويات ويستشهد ببعض الأمراء العرب. كما يتناول العلاقات غير السوية بين الانسان والحيوان ويوعزها الى خلل في النبل الانساني.   
وهكذا فإن الكاتب ماريو بارغاس يوسا قد قدّم رواية ذات إيقاع خاص، حمّلها بكثير من المفاهيم وشحنها بالكثير من المقولات والتجارب مع المحافظة على جمالية السرد وثرائه. وقد كان المترجم    صالح علماني موفقا في منح اللغة دلالاتها الجمالية،التي تجعل القارئ مستغرقا في هذا الفيض الفني الجميل.
 
* أديب من العراق.