خمسة كتب ينصح بيل غيتس بقراءتها في هذا الصيف

لطالما جذبت شخصية بيل غيتس اهتمام ملايين الناس، إذ يتصدر رجل الأعمال الأميركي الناجح بشكل دوري عناوين الصحف العالمية، التي تُحاول إشباع نهم الناس المهتمين بحياة واحد من أغنى أغنياء العالم منذ عدة سنوات.

 

ويحرص بيل غيتس غالبا على الكشف عن بعض من جوانب شخصيته، وكذلك بعض الهوايات التي يقوم بها في وقت فراغه، إذ يُعرف عن مؤسس "مايكروسوفت" الرائدة في مجال البرمجيات في العالم نهمه الكبير بقراءة الكتب. وفي هذا الصدد، ذكر موقع "بيزنيز إنسايدر" قائمة بخمسة كتب ينصح بيل غيتس بقراءتها.

"ليوناردو دافنشي"

ينصح بيل غيتس بقراءة كتاب "ليوناردو دافنشي" لكاتبه والتر آيزاكسون. والكتاب عبارة عن سيرة حياة الفنان والعالم الإيطالي المشهور ليوناردو دافنشي، الذي عاش في عصر النهضة. ويؤكد بيل غيتس إعجابه الشديد بشخصية دافنشي، مضيفا أن كتاب آيزاكسون عن هذا العالم الكبير يساعد على فهم الطبيعة البشرية، واستيعاب سر تميز ليوناردو دافنشي عن غيره.

"لينكولن في باردو"

ثاني الكتب التي ينصح بيل غيتس بمطالعتها هي رواية "لينكولن في باردو" للروائي الأميركي جورج سوندرز، الذي يسلط الضوء في عمله هذا على أميركا بعد الحرب الأهلية. ويقول بيل غيتس عن هذا العمل الأدبي "اعتقدت أنني أعرف من قبل كل ما يجب معرفته عن لينكولن، لكن هذا الكتاب جعلني أعيد التفكير مليا في جزء من حياته .

"كل شيء يحدث لسبب وأكاذيب أخرى أحببتها"

 

يوصي غيتس بقراءة رواية "كل شيء يحدث لسبب وأكاذيب أخرى أحببتها" لصاحبتها كيت بولر، التي أصيبت بالسرطان في سن (35)، حسب موقع مجلة تايم الأميركية. ويقول بيل غيتس عن هذه الرواية "لم أكن مندهشا من أن كتاب بولر كان مفجعا في بعض الأماكن، لكن لم أكن أتوقع أن يكون مضحكا. ففي بعض الأحيان يكون ذلك في نفس الفقرة".
 
"التاريخ الكبير: تاريخ العالم من الانفجار الكبير إلى مستقبل الإنسانية"

يدخل هذا الكتاب، الذي يطرح عدة تحديات كبيرة كما وصفته صحيفة "الغارديان" البريطانية، في قائمة الكتب التي يُوصي بيل غيتس بالاطلاع عليها. وفي هذا الصدد يقول "يظهر هذا الكتاب كيف أن كل شيء يرتبط مع بعضه البعض، وكذلك نسج الأفكار والأدلة من مناطق مختلفة تماما معا في قصة واحدة ومفهومة".

 

"وقائع"
 
أما عن آخر الكتب، التي يحث بيل غيتس على قراءتها فهو "وقائع" للأستاذ في الصحة العامة هانز روسلينغ، الذي يهتم بمجال الصحة. ويؤكد رجل الأعمال الأميركي الناجح أن هذا الكتاب من أفضل الكتب التي قرأها، حسب موقع " بيزنيز إنسايدر".
 
 عن موقع دويتشه فيللة