خـصْـرُ  الـكَـمَـنْـجـة

جـمال مصطـفى*

لا  قـوْسَ  يـا  ذيـلَ الحـصـانِ ، 

أنـا اُغَـنّـي :
 زهـرةُ الـقـطْـنِ  الـتي أخَـذَ  الـبـيـاضُ  بَـيـاضَـهُ  مـنْـهـا ،
الـدلافـيـنُ  الشهيدةُ  في  انحسارِ اللازَوَردِ ،
 قـصـائـدُ  الأعـمى ، مُـكَـحَـلّـةً   يَـراهـا ،
 إنني ( إسْـمٌ ) يـقـولُ  الأرخبـيـلُ
وهـذهِ  جُـزُري  ( الـمُـسَـمّى )  يـا مُـحـيـطُ  ،
يُـقَـبِّـلُ  الأفـعـى  مِـن الـذَهَـبِ الـمُـرَقَّـطَ  بالـجـواهِـرِ
 صـائِـغٌ  رفـضَ  الـنـقـودَ ،
 الـعـنـكـبـوتُ  :  أنا  بِـكُـلّـيَ  مِـغْـزلٌ ،
إنَّ السحابةَ  لا تَـطـيـرُ  فَـلا  جَـناحَ ،  ولا تَسـيـرُ  بأيِّ أقـدامٍ ؟
ـ  كـفـى  إني لأسْـبَحُ  أو اُسَـبِّـحُ  أو أهـيـمُ  وقَـدْ  
إذنْ  سـكَـتَـتْ معـلّـقَـةً  بلا  قـوسٍ ،
 وهـذا  كُـلُّـهُ  خـصْـرُ الـكَـمَـنْـجة .

* شاعر عراقي مقيم في الدنمارك.