حفل احتفاء بفوز وديع سعادة بجائزة الأركانة العالمية للشعر 

ينظّم بيت الشعر في المغرب، بشراكة مع مؤسسة الرعاية لصندوق الإيداع والتدبير، ووزارة الثقافة والاتصال، حفلا ثقافيا وفنيا تُسلَّم، خلالَهُ، جائزةُ الأركانة العالمية للشعر، إلى الفائز بها في دورتها الثالثة عشرة، الشاعر وديع سعادة، وذلك في االخامسة والنصف من مساء الأربعاء 6 فبراير2019، في مدرج المكتبة الوطنية بالرباط.  

وسيكونُ الحفل الذي يُقام بمُصاحبة موسيقية من الفنان المتميّز عصام سرحاني فرصة لاحْتفاء المثقفين والمبدعين وسائر عُشاق الشعر بالشاعر وديع سعادة، الذي قدم طِيلة نِصف قرنٍ، مُنجزا شِعريّا متفرّداً أسْهم، بجماليتِه العالية، في إحْداث انْعطافةٍ في مسار قصِيدة النّثر العربيّة وفتْحِها على أفقٍ كوني يحْتفي بالشّخصي والإنساني والحياتي.
كما سيوقّع الشاعر المُحتفى به، في خِتام الحفل، مختاراتِه الشعرية التي أصدرها بيت الشعر في المغرب، بالمناسبة، بدعم من وزارة الثقافة والاتصال، في 200 صفحة، والتي وسمها بعنوان " الذي عبر اسْمه"، وهي من إعْداد وتقديم الشاعر نجيب خداري.
ترأس لجنة تحكيم هذه الدورة الناقد الأكاديمي د.عبد الرحمان طنكول، وممّا جاء في تقريرها أن قصيدة وديع سعادة  " انفلتت، باكرا ، من إسَار عمُود الشعر، لتُلامِس رحَابة الشّعر في نثْر الحياة و تَحرّرها و تمرّدها. و تعلّم أنّ ماءَ الشّعر لن ينْساب فِي أعْطاف القصيدة إلاّ حين يقُولُ ذاتَه. وهكذا كانت سِيرته هي شِعْره، لاشيء خارجَها، حيث يرتَطِمُ الشّعْر، دومًا، بالشّاعر، في جدلٍ حميم، تتعدّدُ  ألوانُه و ظِلاله وأضْواؤُه، وتتحوّل، و تتباعد لتتلاحم و تتناغم أكثر فأكثر... فتصير نبْعًا، منه تنْبجِسُ قطرةُ الشّعر وإليه تعُود".
برنامج الاحتفالية:
كلمة الشاعر مراد القادري، رئيس بيت الشعر في المغرب؛
كلمة محمد الأعرج، وزير الثقافة والاتصال؛
كلمة ا دينة الناصري، مديرة مؤسسة الرعاية لصندوق الإيداع والتدبير؛
كلمة د.عبد الرحمان طنكول رئيس لجنة التحكيم؛
مراسيم تسليم الجائزة؛
كلمة الشاعر وديع سعادة وقراءات شعرية؛
حفل موسيقي للفنان عصام سرحاني؛
توقيع كتاب " الذي عبر اسمه"، منتخبات شعرية للشاعر وديع سعادة، من إعداد وتقديم الشاعر نجيب خداري.
يقدم الأمسية الشاعر رشيد المومني.