حرف حياتي

أديب كمال الدين*

كلّما تساقطتْ قطراتُ حياتي
مثل قطرات الماءِ ما بين أصابعي
شغلتُ نَفْسي بكتابةِ قصيدةٍ جديدة.
*
 
هكذا صارتْ قصيدتي قطرةً للنسيان
وقطرةً للهذيان.
معَ أنَّ الهذيان هو نسيان مُركّز
أو نسيان عُلّبَ ونُزِعتْ منهُ نواتُهُ وقشرتُه.
*
 
يا لها من حياة
تتساقطُ مثل قطرات المطرِ المُنهمرة
من غيمةٍ حامضيّة
لا يعرفُها إلّا أولئكَ الذين ضيّعوا شبابَهم الغضّ
في ملاجئ الحروبِ العبثيّة.
*
 
يا لها من حياة
تشبهُ قصيدةً دونَ عنوان
ودونَ كلمات على الإطلاق
لكنّ لها نهاية مُدوّية
يصفّقُ لها بحماسٍ
جمهورٌ جُمِعَ على عجلٍ
وحُشِرَ على عجلٍ
في قاعةٍ ضيّقة.
*
 
حياتي الآن عاصفةٌ حروفيّة
حرفُها الضحكُ الأسْوَد
ونقطتُها البكاءُ الأبْيَض.
*
 
حياتي تضيعُ كلّ يوم
بل كلّ ساعة
وأنا مُنشَغِلٌ عنها
بكتابةِ قصيدةٍ جديدة! 
 
www.adeebk.com
 
* شاعر من العراق- أستراليا