حبيب الصايغ يدعو لتأمين علاج عاجل للروائي احمد ابراهيم الفقيه

تابع الاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب، برئاسة أمينه العام الشاعر حبيب الصايغ، الحالة الصحية الحرجة للقاص والروائي والأكاديمي الليبي د.أحمد إبراهيم الفقيه، الذي يعاني تليفاً رئوياً يحتاج إلى عناية طبية فائقة ومتميزة، كما تابع الاتحاد العام رفض السفارة البريطانية في ليبيا منحه تأشيرة دخول لتلقي العلاج اللازم في مستشفياتها فقط لأنه ليبي الجنسية، على الرغم من أنه كان سفيراً لبلده قبل ذلك في أثينا وبوخاريست.

ووجه الصايغ رسالة إلى رئيس المجلس الرئاسي الليبي؛ للتدخل لدى السلطات البريطانية، لتسهيل حصول الأديب والأكاديمي البارز أحمد إبراهيم الفقيه على التأشيرة، ومتابعة مراحل علاجه، كما ناشده الإفراج عن المستحقات المالية المجمدة للفقيه لدى ليبيا؛ لتساعده في رحلة علاجه.

وأشار الصايغ إلى أن د.أحمد إبراهيم الفقيه واحد من أهم الروائيين والأكاديميين الليبيين والعرب، وأن سجله الشخصي مملوء بالإنجازات التي حققها لوطنه وأمته ولنفسه، فقد حصل على درجة الدكتوراه في الأدب العربي من جامعة إدنبرة بإسكتلندا، وهي من أكبر جامعاتها، ودرَّس في جامعات ليبيا ومصر والمغرب، وفازت مجموعاته القصصية ورواياته بالعديد من الجوائز، وقد اختار الاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب ثلاثيته الروائية «سأهبك مدينة أخرى» ضمن قائمة أفضل 105 روايات عربية صدرت في القرن العشرين.