ثورة ثقافيّة

بسمة الشوالي*

 سكن النّغم قلب الخشب المزركش من جسد العود يفسح في الفضاء لجلبة خفيفة. طاولة فارعة القدّ صدر القاعة تتبرّج في بساط أبيض يطرزه الورد بزرقته حتى الهدب المرتخي. كرسيّ عازف العود ينتحي ركنا نيّرا قبالة الميكروفون. كراسي القطيفة الزّرقاء صفوف متألّقة عند منخفض الرّكح ، تتشوّف عطور الحضور الأنيق. 
سيكون الجمع هذا المساء الثوريّ غفيرا حماسيّا مختلفا، يتبرّد فيه تراب الدّاخل الجافّ برذاذ بحر الساحل النّديّ، وتستلقي فيه رمال الجنوب الحارّة على شطآن النّسائم المرهفة من حضن الوطن الرّؤوم.. مبدعون وباحثون ومثّقفون وفضوليّون وهواة ،هؤلاء أو أولئك اجتمعوا على كلمة سواء: إنقاذ الوطن الحزين من منابر النّواح السّياسيّ على ثورة بلغت من العلّة النزع الأخير، ومن منابر أخرى هرولت توزّع ميراثها على ورثة غير شرعيّين.. 
لننافس السّاسة على عامّة النّاس ونسابقهم في حشد أصواتهم المهملة لصناديق الاقتراع على الفرح. ستكون لنا الغلبة..  
قلن، وقالوا، ثمّ صفّق الجميع كثيرا للجميع.. 
جلستْ على كرسيّ اليمين. جلس إلى الشِّمال. عمرت الكلمات الحالمات المقاعد الشّاغرة بينهما. وران الخشوع. سكينة وإصغاء يتغازلان، وثالثهما الخيال يراقص نغمة ولهى يبثّها صدر العود. ساح الضّوء على تفاصيل المشهد الباذخ فتفرّقت أطيافه اللّونيّة على الحوافّ البارقة.
اِختزلت بالقصّ كلّ مسافات الوعر التي قطعت، هوّنت على قدميها انتفاخ العروق، وتورّم الأصابع من ضغط الحذاء الجديد، أحرقت كلّ سنين التّهميش والإقصاء التي خلت، وعبّدت بزهر الخيال الطّرق الجدباء ما بين قريتها المنئيّة وهذا البلد المتعالي. 
صفّق لها.
نجّد بالصّور البديعة مجاز الفراغ إليها، نفض عند باب القصيدة نثار الصّحراء عن كتفيه، مسّح عوالق الغبار عن سمرة التّمر في تقاسيمه العرِقة، رتّب زيّه غير المرتّب، نمنم مشاعر النّخلة الشاهقة في قلبه المتردّد وقال ما لم يقل قبلا: حسرة المسافة القفراء، فقر الثّقافة من عُبّادها الصلحاء، قسوة الوطن على فلذاته المغبرّين، عذب نظمه الذي لم يلق قبل اليوم أذنا تليق به..
صفّقت له. 
اِنتهى الملتقى. تصافحا. تذامّا سرّا. تمادحا بوْحا. تواعدا على استكمال الثورة على "الفايسبوك". تفارقا، وبقي الفراغ وحيدا يعمر كراسي القطيفة الزّرقاء، على نغمات عِذاب تنسرب من قرص مدمج وضع نيابة عن عازف العود الذي أدرك منظمي التّظاهرة ومدعوّيها عند الشارع الجانبيّ يؤثّثون مظاهرة سياسيّة حاشدة. 
 
* أديبة من تونس.