ثمانية أفلام ومسابقة شبابية في دورة جديدة للمهرجان المتوسطي

تنظم جمعية التضامن للتنمية والهجرة بوجدة في المغرب،
 فعاليات الدورة الخامسة للمهرجان المتوسطي للسينما والهجرة في الفترة ما بين 3 و 7 مايو 2016. الدورة الجديدة تتضمن مجموعة من الفقرات تجمع بين العروض السينمائية والندوات الفكرية والتكريمات والورشات التكوينية في باقي مكونات السينما وماستركلاس ، وهي مناسبة كذلك لعرض أفلام جديدة .
عبد اللطيف الدريفي، رئيس الجمعية والمهرجان أكد أن الدورة الخامسة ستكون فرصة سانحة لعشاق الفن السابع لاكتشاف أفلام جديدة تناقش مجموعة من القضايا، كما تعتبر احتفاء بفن السينما وفرصة لتعزيز التواصل بين الثقافات العالمية .
وأضاف الدريفي أن هذه الدورة تحمل ثقافة جديدة وصلة وصل بين الأفراد  معربا عن أمله في أن تكون هذه المناسبة السينمائية في مستوى طموحات المهتمين بالسينما، خدمة لإثراء الحوار الحضاري والتنموي والمساهمة في إرساء ثقافة التواصل بين الشعوب.
وفي ما يخص العروض السينمائية فقد برمجت الجمعية ضمن المسابقة الرسمية لهذه السنة ثمانية أفلام من دول البحر الأبيض المتوسط ومسابقة الشباب للأفلام القصيرة .
 وتشتمل الدورة على ندوة دولية حول السينما والهجرة أية صورة بمشاركة الخبيرة في شؤون الهجرة د.ة أسماء الشرايبي ود. عدنان الجازولي ورضوان الطويل أستاذ بأكاديمية محمد السادس للفنون .
وقررت إدارة المهرجان  تكريم ثلاثة وجوه سينمائية في مقدمتهم المخرج عبد الرحمان محمد التازي والمخرج السينمائي كمال كمال من المغرب والممثلة وفاء الحكيم من مصر .
كما برمجت إدارة المهرجان ضمن فقراتها المتنوعة مجموعة من اللقاءات المفتوحة والورشات التكوينية ستعمل إدارة المهرجان على إدراجها منها ، فقرة حول الماكياج الخادع للسينمائيات من تأطيرالمختص عالميا جمال الشاعري ، وماستر كلاس من تأطير المخرج المغربي هشام العسري .
وتضم لجنة التحكيم الرسمية أسماء أعطت الكثير لفن السينما وهم: المخرج نور الدين الخمري كرئيس اللجنة، ووزيرة الثقافة سابقا الفنانة ثريا جبران، والمخرجة التونسية كاهينة عطية، والمنتجة الفرنسية ماريا ديمولان والممثلة المغربية نزهة رحيل والناقد السينمائي بلال مرميد .
 
 
(الصورة المنشورة  لمدير المهرجان عبداللطيف الدريفي).